الاتحاد

ثقافة

شما بنت محمد: اللغة وطن نعيش فيه

جانب من ملتقى «بالعربية تواصلنا» (تصوير: محمد البلوشي)

جانب من ملتقى «بالعربية تواصلنا» (تصوير: محمد البلوشي)

هويدا الحسن (العين)

افتتحت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية، أول أمس، فعاليات ملتقى «بالعربية تواصلنا» الثالث في مدينة العين، بحضور وفد من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، والمركز التربوي للغة العربية أحد أجهزة مكتب التربية العربي لدول الخليج ونخبة من أساتذة الجامعات في الدولة، وعدد من التربويين في المؤسسات الأكاديمية والمعرفية وأعضاء من مؤسسة الشيخ محمد بن خالد الثقافية والتعليمية إلى جانب الحضور من الإعلاميين والمتطوعين.
ويهدف الملتقى في دورته الثالثة إلى إبراز الإسهام المعرفي والفكري والعلمي والثقافي للغة العربية، والتأكيد على مركزية اللغة وأهميتها كونها وطن للهوية ومنبع للحضارة والتقدم والارتقاء.
واستهلت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد كلمتها في الملتقى بجملة «الإنسان يقيم في لغته أكثر من وطنه» داعية إلى تأملها لإدراك أن اللغة وطن يجمع أطيافاً كثيرة من البشر، مؤكدة أن اللغة العربية ليست مجرد لغة تجمعنا بل وطن نعيش فيه جميعا، يشكل فينا هويتنا الثقافية ويؤطر تجاربنا المعرفية والإنسانية المتراكمة من خلال موروث ثقافي قديم وعظيم ممتد لآلاف السنين.
وأضافت، إنها أتت لتؤكد على أهمية التواصل باللغة العربية وسط زحام هائل من اللغات الأجنبية، وشعور بالخجل ينتاب الشباب تجاه هويته اللغوية بحثا وراء اللغات الأجنبية التي صارت وسيلة للهروب من هذا الخجل، وهنا تكمن خطورة وإشكالية كبيرة نواجهها في مجتمعاتنا العربية وهي ضعف التواصل باللغة العربية.
وسلطت في كلمتها الضوء على دور الأسرة ومسؤولية الآباء تجاه أبنائهم وتعليمهم اللغة العربية كي لا ينفصل الأبناء عن موروثهم اللغوي، وأكدت على أن العبء الأكبر يقع على عاتق الأم في تعليم أبنائها وربطهم بلغتهم وهويتهم وموروثهم القيمي والأخلاقي، تلك الهوية التي تعد اللغة العربية جزءاً أصيلا من مكوناتها ووعاءً يحمل قيمها وحضارتها وأخلاقها وميراثها، وقد جاءت دعوتها للتمسك بالتربية الأخلاقية لتحقيق الغاية التي تصبو إليها خطوة تدريس مادة التربية الأخلاقية، التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكذلك الحفاظ على اللغة العربية. وأنهت كلمتها بتوجيه دعوة للآباء بأن ما تقوم به الدولة والمؤسسات ببساطة يهدمه الآباء ما لم يكونوا جميعا على نفس الطريق.
بعدها قدم الدكتور عيسى الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج ورقة عمل بعنوان «تطوير محتوى مناهج اللغة العربية في مجال مفاهيم العروبة والبعد العربي للصفوف من السابع للثاني عشر» تناول خلالها الخطوات التي قام بها المركز التربوي للغة العربية في هذا المجال، والإجراءات التي تمت والاستراتيجيات التي تم وضعها في مجال مهارات اللغة العربية. فيما طرحت ورقة الدكتور إبراهيم محمد علي رئيس وحدة برامج اللغة العربية مركز التعليم المستمر بجامعة الإمارات العربية المتحدة بعنوان «اللغة العربية وأسئلة الغايات»، عدداً من الأسئلة حول تعليم اللغة العربية وتعلمها، وأوصت بضرورة الارتقاء بمستويات المذيعين، ومراقبة الإعلانات المسموعة والمكتوبة، وفرض قوانين تضبطها لمحاربة التلوث اللغوي، وتشجيع الآدباء والمثقفين على الكتابة باللغة العربية الفصحى.
وقدم أطفال مدرسة محمد بن خالد آل نهيان للأجيال عرضا تعبيريا عن التسامح، وصاحب الفعاليات ركن لإصدارات الشيخة الدكتورة شما بنت محمد، وركن لإصدارات المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج، وفي ختام الملتقى قامت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان بتكريم الدكتور عيسى الحمادي والدكتور إبراهيم محمد علي.

اقرأ أيضا

1000 ناشر و50 بلداً في معرض أبوظبي الدولي للكتاب