الاتحاد

الرياضي

بطي الشيزاوي.. بصمة "صاحب همة"

بطي الشيزاوي

بطي الشيزاوي

الشارقة (الاتحاد)

بطي الشيزاوي لاعب منتخب الأولمبياد الخاص لكرة السلة، الذي يشارك في الألعاب العالمية الصيفية «أبوظبي 2019»، الحدث الإنساني والرياضي الأكبر في العالم، حكاية نجاح من المدارس إلى العالمية، عنوانها التحدي عندما طرق باب الرياضة بقوة، حيث عشق كرة السلة وتخطى عبرها كل التحديات التي واجهته، ليفتح آفاقاً جديدة خلال مسيرته الرياضية، للسير على درب النجاحات ليحقق ما سعى إليه بفرحة مضاعفة رافعاً شعار تحقيق المزيد بسقف طموح بلا حدود بكل عزيمة وإصرار.
إنها مسيرة من العطاء لصاحب همة حقق خلالها العديد من النجاحات، حيث كانت بدايته الرياضية عبر بوابة نادي العين عام 1998، بعد أن اكتشف مدرس التربية الرياضية بمدرسته طاقاته الكامنة، ليثبت أن المدارس هي منجم الذهب في تقديم المواهب إلى الأندية الرياضية، وقدمه المدرس إلى نادي العين والذي بدأت منه مسيرة النجاح في كرة السلة التي عشقها منذ الصغر نتيجة مشاهدة مشاهير دوري المحترفين الأميركي، ليحقق حلمه بالمشاركة في المباراة الاستعراضية الموحدة «كل النجوم» التي نظمتها رابطة كرة السلة الأميركية بولاية لوس أنجلوس، بعد أن تم ترشيحه من مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي بالتنسيق مع الأولمبياد الخاص الدولي، للمشاركة كسفير للدولة بعد النجاح اللافت الذي حققه في عالم كرة السلة خلال مشاركته مع منتخب الإمارات في الألعاب العالمية الصيفية «لوس أنجلوس 2015»، وذلك ضمن توجه الأولمبياد الخاص الإماراتي، الذي يعمل على تدريب وتأهيل اللاعبين للمنافسات العالمية حتى يكون كل صاحب همة، نموذجاً يُحتذى على الصعد كافة، لتحقق التجربة التي حصل عليها الشيزاوي النجاح المنشود، والذي سيكون دافعاً لكل منتسب لرياضة الإعاقة الذهنية.
وانضم الشيزاوي إلى «الأولمبياد الخاص» الإماراتي عام 2008، وكان الظهور الأول في العام نفسه في البطولة العربية التي أقيمت بأبوظبي، والتي فتحت له أبواب المشاركة مع منتخب الأولمبياد الخاص.
وحقق الشيزاوي العديد من الإنجازات، حيث كانت الإرادة سلاحه في جميع مشاركاته، مما جعله محل الإشادة خلال مشاركاته العالمية، أبرزها «عالمية لوس أنجلوس»، ثم الظهور في المباراة الاستعراضية لدوري المحترفين الأميركي، والتي أعقبها مشاركته في الألعاب الشتوية للأولمبياد الخاص «النمسا 2018»، وحقق خلالها فضية هوكي الجليد بعد ذهبية الألعاب العالمية الصيفية في لوس أنجلوس عام 2015.
وأعرب بطي عن فخره واعتزازه مع زملائه اللاعبين واللاعبات بالتواجد في النسخة الجديدة «عالية الأولمبياد الخاص» بأبوظبي مارس المقبل من أجل تعريف العالم بالأولمبياد الخاص الإماراتي، والذي ظل يقطف ثمار الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة، مما كان له المرود الإيجابي على مسيرة كل منتسب له.
وقال: أكثف تدريباتي صباحاً ومساءً بنادي العين من أجل رسم صورة طيبة عن «الأولمبياد الخاص الإماراتي» في حدث بحجم «الألعاب العالمية»، وخصوصاً أن الجميع رفع شعار ذلك.

اقرأ أيضا

«سلام الخالدية» يُحلق بكأس زايد في بولندا