الاتحاد

الرئيسية

نعم.. ملهمة

محمد بن راشد يشهد القمة بحضور  حمدان بن محمد والنعيمي وهزاع بن زايد ومنصور بن زايد والحريري  (تصوير سعيد النيادي)

محمد بن راشد يشهد القمة بحضور حمدان بن محمد والنعيمي وهزاع بن زايد ومنصور بن زايد والحريري (تصوير سعيد النيادي)

بمنجزاتها الفريدة ونهضتها المجيدة، صارت تجربة الإمارات في النجاح والازدهار أكثر من مجرد نموذج يحتذى به.. لقد أصبحت دولة ملهمة.. نعم ملهمة، كالمنارة، تعطي المجتمعات البشرية حول العالم الأمل في القدرة على التفوق والتميز.. شريطة اتباع النهج نفسه والمبادئ ذاتها.. التمسك بالجذور والأصول، واستشراف المستقبل، والعطاء للجميع، والتواصل مع العالم بمحبة وتقدير واحترام.
والحضور الدولي الكبير في القمة العالمية للحكومات والمشاركة الفعالة للعديد من القيادات وصانعي السياسات والخبراء، يؤكدان بالفعل أن العالم صار يؤمن بأن المستقبل يمر من هنا.. من أرضنا الطيبة، وهو ما يعد تصويتاً استثنائياً بالثقة لمصلحة المسار النبيل الذي تبنته القيادة الحكيمة من أجل جعل السعادة كالماء والهواء.. حقاً طبيعياً لكل الناس من شتى الجنسيات.
وليس أفضل من الإمارات مركزاً لصناعة مستقبل أفضل للإنسان.. فعلى أرضها يعيش «موجز» بشري يشمل أكثر من 200 جنسية، واستراتيجياتها العليا، سبقت بسنين عديدة، كثيراً من دول العالم، في الاهتمام بالبحث عن طرق فعالة للتصدي للتحديات الخطيرة التي تواجه البشرية، على صعيد الطاقة أو تغير المناخ أو استنزاف الموارد. فصارت الاستدامة والطاقة المتجددة وترشيد الاستهلاك أركاناً رئيسة في خطط العمل الرسمية والمجتمعية.
وتحول الابتكار إلى قاطرة أساسية للنمو المستدام الذي يضمن تحقيق أكبر المنافع بأقل التكاليف المادية أو البيئية.
لذا، يأتينا العالم ليتحاور ويتشاور ويتدارس من أجل مزيد من التنوير الملهم الذي يقود البشرية إلى مستقبل مشترك أفضل.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد من "إكسبو دبي" للعالم: حياكم على أرض الإمارات