الاتحاد

الرياضي

سوبيتش يقدم أوراق اعتماده مع «الزعيم» في «الكلاسيكو»

بيرج في إحدى المحاولات على مرمى الوحدة ( تصوير أنس قني)

بيرج في إحدى المحاولات على مرمى الوحدة ( تصوير أنس قني)

مراد المصري (العين)

شكل انتصار العين على الوحدة بهدف دون رد ليلة أمس الأول على استاد هزاع بن زايد، في الجولة 13 المؤجلة من الدور الأول لدوري الخليج العربي لكرة القدم، فرصة مميزة للكرواتي زيلجيكو سوبيتش، لتقديم أوراق اعتماده، بوصفه مدرباً مؤقتاً قادراً على إيجاد الحلول مع بحث إدارة «الزعيم» عن مدرب دائم لخلافة الكرواتي زوران ماميتش الذي رحل قبل انطلاق الدور الثاني للموسم.
وباتت مسألة المدرب المؤقت بمثابة ظاهرة تغزو الكرة العالمية في الوقت الحالي، في ظل النجاحات التي يحققها المدرب الذي يتولى المهمة مؤقتاً ليتحول لاحقاً إلى مدرب دائم، وهو ما بدأه ريال مدريد مع الفرنسي زين الدين زيدان، ويكرره مرة أخرى هذا الموسم مع الأرجنتيني سنتياجو سولاري، كما ينفذه مانشستر يونايتد مع النرويجي سولشاير الذي نجح في تعويض رحيل جوزيه مورينيو، وباتت المطالبات تزداد يومياً لإبقائه بصورة دائمة، وربما هو أمر يسعى له سوبيتش، وذلك بالنظر لعوامل مهمة أبرزها معرفة المدربين المؤقتين ببيئة الفريق نفسه من خلال قيادة فريق الشباب للنادي أو اللعب في صفوفه، حيث كان سوبيتش مدرب فريق العين تحت 21 سنة الذي تصدر ترتيب المسابقة تحت قيادته، إلى جانب عمله مع زوران ومعرفته التامة بجميع اللاعبين الحاليين.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي يتولى فيها سوبتيش مهمة قيادة فريق بصورة مؤقتة بعد رحيل زوران، حيث سبق له القيام بهذه المهمة مع دينامو زغرب عام 2016، ووقتها كان يتولى تدريب فريق الشباب ومع رحيل زوران، تم تصعيده لقيادة الفريق الأول، قبل أن يلتحق بمواطنه في العين، وتكرر الأمر مجدداً برحيل زوران، وتصعيده مرة أخرى لتدريب الفريق الأول، وهو الذي خرج بنقطة التعادل أمام الإمارات ودفع ثمن الغيابات في صفوف الفريق وقتها، ثم نجح في الاختبار الأهم في مواجهة الوحدة وكسب «الكلاسيكو» عن جدارة واستحقاق في مباراة أدارها بصورة إيجابية، خصوصاً في الشوط الثاني، عقب طرد لاعبه بندر الأحبابي.
ووجه سوبيتش رسائل لطمأنة الجماهير، والتأكيد على تحقيق الأهداف المأمولة هذا الموسم، وقال:لاعبو العين يعملون على تقديم أفضل ما لديهم في الوقت الحالي، والمطلوب من الجميع هو الالتفاف حول الفريق ودعم طموحات اللاعبين لتجاوز كل الظروف وكسب التحديات المقررة على «الزعيم» بمسابقتي الدوري والآسيوية حتى نهاية الموسم الحالي.
وأضاف: الواقع يؤكد أن الأسماء التي خاضت مواجهة الوحدة لم تتدرب مع بعضها البعض منذ أكثر من 45 يوماً، بسبب الانضمام إلى المنتخب الوطني، فضلاً عن الإصابات، وشخصياً لست من نوعية المدربين الذين يبحثون عن أي أعذار، ولكن أؤكد لكم بأن «الزعيم» قادر على حصد لقب بطولة الدوري في الموسم الحالي، قياساً بالشخصية القوية والرغبة الكبيرة التي أراها في أعين الجميع من لاعبين وإدارة وكل منتسب إلى هذا النادي الكبير.
من جانبه، أكد محمد عبيد حماد، المشرف على فريق العين، أن سوبيتش من الخيارات المطروحة لتولي تدريب الفريق، لكن لم يتم الاستقرار على هوية الجهاز الفني الجديد لحد الآن مع وجود خيارات أخرى من أسماء المدربين، وقال: الجهاز الفني الحالي هو المسؤول عن الفريق حتى يتم تحديد الأمر ما بين استمراره أو التعاقد مع جهاز فني جديد، وهو أمر سيتم حسمه قريباً خلال الأيام المقبلة، توجد لدينا عدة أسماء مطروحة والكرواتي سوبيتش أحدها، إلى حين الاستقرار على الأمور بصورة كاملة وبما يضمن تحقيق العوامل الإيجابية لنا.
واعتبر حماد، أن عجلة الحياة يجب أن تستمر بعد إخفاق المنتخب الوطني الذي يعد أحد أسباب غياب الجماهير عن المدرجات، وألا يرتبط دعم الفريق بنتيجة فقط أو حدث معين.
وأوضح أن مباراة الوحدة لم تكن حاسمة في مشوار المنافسة على لقب الدوري، لكنها مهمة في ظل التنافس بين أكثر من فريق في الوقت الحالي بدخول شباب الأهلي دبي والجزيرة على الخط وتصدر الشارقة الترتيب.
فيما أشار أن المالي دومبيا باقٍ مع الفريق في ظل ارتباطه بعقد، وربما تتم الاستعانة به في البطولة الآسيوية التي ما زال يمتلك الفريق وقتاً لاعتماد قائمته النهائية فيها، أو إعارته إلى دوري لم يغلق فيه باب الانتقالات في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا

«سلام الخالدية» يُحلق بكأس زايد في بولندا