ملحق دنيا

الاتحاد

ما أصل الاحتفاء بيوم «الفالنتين» ؟

حلوى القلوب ظهرت عام 1847 (أرشيفية)

حلوى القلوب ظهرت عام 1847 (أرشيفية)

ترجمة: عزة يوسف

حقائق مثيرة وراء أسباب اختيار يوم للاحتفاء بالحب، ذكرها موقع «Hindustan Times»، مشيراً إلى أن هناك قصتين تتعلقان بأصله، تقول إحداهما إنه يرتبط بمهرجان «لوبركاليا» الروماني، الذي كان يتم الاحتفال به في 15 فبراير عن طريق ضرب الفتيات بجلود الماعز على أمل زيادة خصوبتهن.
وتقول الأسطورة الأخرى إن القديس «فالنتين» أُعدم في 14 فبراير كعقوبة لموافقته على زيجات سرية للجنود الذين حرموا من الزواج بأوامر من الإمبراطور الروماني كلوديوس الثاني حتى لا ينشغلوا عن الحرب.
ومن أشهر العبارات المتعلقة بيوم الحب «ثبت قلبك على أكمام ملابسك»، وهي ليست عبارة مجازية حيث اعتاد الشباب في العصور الوسطى على تثبيت دبابيس على أكمامهم تحمل أسماء حبيباتهم لمدة أسبوع قبل حلول يوم الحب، إعلاناً منهم عن مشاعرهم أمام الجميع.
وأصبحت الحلوى التي تتخذ شكل قلوب من الأمور المألوفة في يوم الحب، ويعود أصلها إلى عام 1847 حينما ابتكر أوليفر تشيس الصيدلاني الأميركي من مدينة بوسطن جهازاً لصنع حلوى بأشكال معينة.
ووفقاً للأساطير الرومانية، يُعرف «كيوبيد» بأنه «ملاك» الحب، وهو ابن فينوس «إلهة» الحب والجمال، ودائماً يتم رسمه وهو يحمل قوساً وسهماً استعداداً لإلقاء تعويذة الحب. أما الأشخاص الوحيدون في يوم الحب، فلا يجب عليهم الحزن، لأنه يمكنهم الاحتفال بيوم «العزاب» في 15 فبراير، والذي يُعد مكملاً له، حيث يتم الاحتفال فيه بالحب بكل أشكاله غير الرومانسية بين الأصدقاء والعائلة.

اقرأ أيضا

جنيفر أنيستون.. الإبهار مستمر