• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م
2018-06-20
تحرير المطار والموعد في الميناء
2018-06-19
رياضة بلا سياسة
2018-06-15
عيد مع الأبطال
2018-06-14
شهداؤنا عيدهم في الجنة
2018-06-13
قطر ولعبة «حقوق الإنسان» القديمة!
2018-06-11
السعودية.. مملكة الأفعال
2018-06-07
استراتيجية العزم ورجاله
مقالات أخرى للكاتب

قمة مكة من أجل الأردن

تاريخ النشر: الأحد 10 يونيو 2018

البعض لا هم له إلا انتقاد المملكة العربية السعودية وتشويه صورتها، وعلى رأسهم من كانت في يوم ما الشقيقة الصغرى، فحملات التشويه والتشكيك لا تتوقف ساعة واحدة، وآخرها ما نشاهده هذه الأيام بعد إعلان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الدعوة لعقد قمة مكة اليوم والتي تجتمع فيها أربع دول عربية السعودية والإمارات والكويت والأردن في مكة المكرمة لمناقشة سبل دعم الأردن.

وهذه الدعوة تأتي من منطلق حرص المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان، وحرص كل من دولة الإمارات ودولة الكويت على مصلحة الأردن واستقراره، فالأحداث الأخيرة التي شهدها الأردن بسبب زيادة ضريبة الدخل وما ترتب عليها من إعفاء الحكومة وتشكيل حكومة جديدة بلا شك أنها تدفع الدول الشقيقة والمحبة للأردن بأن تقف إلى جانب هذا البلد العزيز، خصوصاً مع إصرار بعض الأطراف على تضخيم الأزمة ومحاولة توسيعها وتحويلها إلى أزمة سياسية بعيدة عن المطالب الشعبية المشروعة والواضحة، وبالتالي الدفع بعدم قبول أي حل لها.

وهنا نؤكد رسالتنا للشعب الأردني الواعي بأن يحذر من الاندفاع نحو الدعوات المغرضة والتي تساهم فيها أطراف لا تريد الخير للأردن ولا لشعبه ولا تتورع في أن تتسبب في تكرار سيناريوهات سوداء حدثت في اليمن وليبيا ومصر والجارة سوريا.. ومسؤولية كل أردني في هذه اللحظة الحساسة أن يكون حارساً على وطنه مدافعاً عنه في وجه مثيري وناشري الخراب والفوضى في بلداننا والذين لا يحملون ذرة أخلاق، أو ضمير تردعهم عن التحريض ضد دول آمنة مستقرة. أما المملكة العربية السعودية التي تحافظ على سجلها الأبيض مع كل الدول العربية، فمهم أن يدرك الشعب الأردني الشقيق أن خادم الحرمين وشعبه لا يسعون إلا لخير الأردن مهما قال القائلون ومهما ادعى المرتبك الخاسر.

أما رسالة قمة مكة الواضحة للمتربص ومن معه فهي: «لن نسمح لكم بتدمير الأردن».. هذا ما يريد أن يوصله الملك سلمان لطيور الظلام ووحوش التخريب والتدمير، فلن تسمح الدول الأربع بأن يتم العبث بالأردن كما تم العبث بالدول العربية في عام 2011 فيما كان يسمى بالربيع العربي، فقد أصبح مكشوفاً وواضحاً من يقف وراء تأجيج الشارع العربي، والشارع الأردني، ومن يريد سكب الزيت على النار، فالشعب الأردني قال كلمته بعد قانون ضريبة الدخل الأخير، وملك الأردن بحكمته وبُعد نظره قام بحل المشكلة.

ودولة الإمارات أعلنت فوراً عن مشاركتها في هذه القمة واستعدادها للقيام بأي جهد يكون في مصلحة الأردن، وقبل ذلك كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد قد أجرى اتصالاً هاتفياً منذ أيّام مع العاهل الأردني الملك عبدالله بن الحسين ليطمئن على الأوضاع في الأردن، ويؤكد وقوف الإمارات قيادةً وحكومةً وشعباً مع الأردن دائماً، والجميع في الإمارات يتابعون منذ اليوم الأول لتلك الأحداث آخر المستجدات، راجين أن تمر الأزمة على خير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا