• الأحد 23 ذي القعدة 1439هـ - 05 أغسطس 2018م

ناصر الظاهري

  • كاتب عمود يومي في جريدة الإتحاد بعنوان ( العمود الثامن )
  • عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد
  • من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه الى الانكليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية .
  • تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس .
ناصر الظاهري
 05-08-2018 

عرس إماراتي في البرازيل

جميلة تلك الخطوات التي تذهب بأحلامنا بعيداً، ونحملها ذاهبين بها عميقاً إلى أقصى مناطق الأفق، فالإمارات حقها، وتستحق، ويتوجب لها كل العناء، وترخّص من أجلها كل الأشياء، هي التي كانت تقدم
 04-08-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر -2-

الدخول للبرازيل ومجتمعها كالدخول في كرنفال «ريو دي جانيرو» حيث عليك الانصهار في هذا العرس الجماعي رقصاً وموسيقى وصخباً وتنوعاً في الأعراق والأجناس والألوان واللغات، لم تغب عني هذه الفكرة وأنا
 03-08-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر - 1 -

هناك مدن بعيدة، وبلدان في أطراف الدنيا، تستصعب الساعات الطوال للوصول إليها، وتخذلك المسافات البعيدة للاقتراب منها، وتظل تدق على رأس المسافر دوماً، تقول متى سأحظى بزيارتها؟ متى ستقرب تلك المسافة،
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 02-08-2018 

خميسيات

- «هناك عبارات مستعملة لا تخلو من العنف اللفظي، رغم أن الموقف لا يحتاج لذلك مثل هذه الأغنية «بتفرقع أو بتكسر الدنيا أو بتضرب أو بتحطم الأرقام» لا أدري حقيقة سبب
 01-08-2018 

القلق في الصغر

ما أذكره، ويذكره جيلي، وما يليه في ذلك الزمن الذي غدت الأمور فيه بسيطة ومتقاربة وتسير بمهل، وبعيدة عن التأثير الخارجي الدافع والمحاصر أو الداخلي الذي يريد أن يتقشر ويتفجر، في
 31-07-2018 

الهروب الجميل

لكل إنسان هروبه الجميل حين تضيق عليه بعض الأمور أو حين يريد أن يجلس ويصمت أو يبتعد عن بعض الشرور أو لهيب الغضب، تجنباً لطيش أو سوء منقلب، هذا الهروب مبكراً
 30-07-2018 

نشرة غالية.. وبنديرة عالية -2-

أحب أن أتذكرها بزهو المطر، حين يزاغي الريح، وحين ينهمر، مخبئاً بهجة الطفولة وشغبها، صبيب «المرازيب»، وابتهالات بيوت الطين وارتواء فرحها، أحب أن أتذكرها كلما علق بدوي سِعّنه على كتفه، واعتلى
 29-07-2018 

نشرة غالية.. وبنديرة عالية -1-

الشعراء العظماء لا يُرثَون، هم باقون في الذاكرة، ويتوالدون، هم أشبه بشعاع من معرفة ونور أو خيوط تصطفيها الحكمة، وتتبع وهج القلم وظل حرف النون، وإلا ما الذي يجعل المتنبي يحضر
 28-07-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر -2-

كانت جزيرة «كورسيكا» واحدة من وجهات السفر بقصد الهروب للأمام أو هي استراحة لإعادة قراءة الحال والأحوال، ويمكن لإراحة النفس الأمارة بالحب، وتلك التي عندها الوطن هو تاج الرأس، دثار الأم،
 27-07-2018 

تذكرة.. وحقيبة سفر -1-

غايات السفر عديدة، أبشعها تلك التي هدفها الهروب، وطرح المعضلات التي تعترض حياتنا، وهناك أماكن بعينها تشد لها الرحال لسبب معين، قد يكون بسيطاً ولا يشاركك فيه الكثير، لكنه يكفيك وحدك
 26-07-2018 

خميسيات

- لا تستطيع أن تفهم سياسة الصفع العربي إلا إذا عشت في تلك المرحلة بكل منجزاتها الحضارية، والتي تعد من أزهى العصور التي مر بها المواطن العربي، حيث يقوم الضابط بصفع
 25-07-2018 

كيكي.. العقرب القاتلة

لم يخطر ببال منتجي ألبوم «العقرب» لمغني الراب الكندي «دريك»، أن يجتاح العالم بطريقة قاتلة، وأن تحظى أغنية «in my feelings» التي لم تكن تبشر بنجاح يذكر في الأسابيع الثلاثة
 24-07-2018 

الشخصية اللوّامة

هناك شخصيات تريد أن تظهر نقية من الحياة، أو هكذا يصوّب لهم رأيهم، فكل شيء يحدث لهم بسبب الآخرين، ولولا عين فلانة التي ما صلّت على النبي، لكان ما أصاب ابنها
 23-07-2018 

أصدقائي الصينيون 2- -

صديق آخر هو أول من علمني أن أمسك بتلك العصي، وأتخلى عن التناول باليمين، خاصة في حضرة طاولة عائلية اجتهدت زوجته في تحضيرها، لكن لا أخرج من عنده إلا وصدر الكندورة
 22-07-2018 

أصدقائي الصينيون - 1 -

حينما تعلمنا في الجغرافيا، كان أول شيء عرفناه عن الصين سورها العظيم، وهو جهد حضاري جبّار، لا يمكن أن يتكرر في المسيرة الإنسانية، فكانت أمنية القلب حتى صعدت إليه لا أعد
صفحة 1 من 39