• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

عادل خزام

  • • شاعر وأديب ينتمي إلى جيل الثمانينيات في الإمارات
  • • شارك في العشرات من الملتقيات الأدبية داخل الإمارات وخارجها
  • • صدر له:
  • • (تحت لساني) ديوان شعر 1993
  • • (الوريث) ديوان شعر 1997
  • • (في الضوء والظل وبينهما الحياة) دراسات عن تطور الفنون البصرية في الإمارات 2000
  • • (الستارة والأقنعة) دراسة استقصائية عن المسرح في الإمارات 2002
  • • (السعال الذي يتبع الضحك) ديوان شعر 2006
  • • (مسكن الحكيم) نصوص وتأملات 2010
  • • (الظل الأبيض) رواية 2013
  • • (الحياة بعين ثالثة) 2014
  • • ترجمت قصائده إلى عدة لغات منها الانجليزية والفرنسية والهندية، وله مجموعة شعرية كاملة مترجمة إلى الألمانية، كما قدم مجموعة من الألحان والأغاني للمسرح والتلفزيون وفاز عدة مرات بجائزة أفضل موسيقى في مهرجان مسرح الطفل في الشارقة. وجائزة أفضل موسيقى في مهرجان المسرح المدرسي لدول مجلس التعاون الخليجي.
عادل خزام
 15-06-2018 

صفحة العيد

أُقبّلُ وجه هذا العيد. ضاجاً بالفرح الذي يتلوهُ على جوانحي. كأن في لبّ معناه اكتمال دائرتي وصواب خطاي. كنتُ طفلاً في سؤال المسافة، والبحرُ هندامي في ساعة الرحيل، والسماءُ تلويحةُ
 11-05-2018 

جناح أغنيةٍ آتية

جاثٍ أحرّك جمرها هذه النار. بالعصي التي احترقت، ثم بأصابعي مغموسة في الرماد، ولم أجنِ بعدُ المفاتيح. ما الذي أشعل الرأس مبكراً وزج عينيّ في حرقة السؤال؟ كلما فتحت كتاباً في
 04-05-2018 

في مدح لا

أفتحُ حصّالة الضوء، ولا أجني سوى سرّه الأبدي. أنا الذي تفرّستُ في العتمة حتى شققتُ ثوبها، وأنا من تدلى في بئر السريرة وعاد منقوصاً يدين وشفتين ولسان حال. كلما هتكتُ سؤالاً،
  أسم المقال
أرشيف الكاتب
 27-04-2018 

مديحُ كتاب

ليت أجنحتي من ورق، ليت عشّي في كتاب. وهذه الجمرة التي اسمها الحقيقة كنزي، وهذا الطريق الذي بلا نهاية خيط في حذائي. ولدتُ بفمٍ عطشٍ للمعجزات، وما سقاني إلا كتاب السؤال،
 20-04-2018 

أبوظبي للكتاب

مرة أخرى، تشتعل منارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب لتضيء سماء المنطقة بروح التنوير والإبداع، ولتعيش الإمارات من خلاله عرسها الثقافي الأجمل والأروع. وهذا العام تقترب بولندا كضيف شرف على المهرجان، وتحط
 13-04-2018 

ثوب الليل

هذه المرأة. مثل أغنيةٍ ترفرف رموشها، ومثل جناحين ترتفع يداي لها. كأنها النهرُ وأنا ضفتاه تلتقيان عند فاصلة تُفتح، أو كأنني الماءُ وهي منحدر شلالي إلى البحر عطشانةٌ مراسيه منذ وداعنا.
 06-04-2018 

طريق التنوير

الاتكاء على قوة ثقافة التنوير، وتمكينها وترسيخها في نسيج المجتمع، أصبح من صلب عمل الحكومة في الإمارات. وهذا البعد الاستراتيجي غدى من الاتساع بحيث لم تعد الثقافة في يومياتنا تقتصر على
 30-03-2018 

سؤال الشعر

هل تنتهي أسئلة الشعر؟ هل تسقط بالتقادم؟ أم أنها تتجدد باستمرار، وتتفتح مثل زهرة الخلود كلما أشرقت عليها شمس اليقظة الجديدة؟ وفي وطننا العربي الذي يتأزم الشعر فيه اليوم حد الشعور
 23-03-2018 

عمر الدائرة

أغلق عليها بابها. دعها تصير نُضجاً خاسراً، وكفّن رمادها بالورق. هذه الكلمة التي فطست في عمق ذاتك. الكلمة المحنّاةُ أطرافها بدم الذكريات، الموسّمُ عظمُها بطفولةٍ غادرتك مبكراً، لتصير في العاشرة مجرد
 16-03-2018 

الإمارات في الرياض

يذهب الكتاب الإماراتي إلى الرياض محلقاً بغلافين يحملان عنواناً واحداً هو: المحبة. ويهبط الكتاب الإماراتي في الرياض ليستقر في مكانه الأول، في القلوب التي تعشق الكلمة النيرة، وفي العقول التي لا
 09-03-2018 

ماؤهُ الأمل

يا إلهي كيف سأهتدي، ونصف بصيرتي عمى، وجُلاس مائدتي دساسون للسم، والمنادي أخرسُ الشفتين وبائع ذمم. وكنا قد فتحنا كتاب الوضوح كي نصطفي من بين أنقانا قديرُ الجَلدْ. ورفعناه سيداً على
 02-03-2018 

موسيقى الكون

وشمٌ على صفحة الماء عمرك كله. وسيّان إن أبحرت شرقاً وغرباً، أو ركنت إلى سلام الزاوية، أو نتف الزمان شَعر أفكارك حتى لم يعد في صحن وهمك إلا الفراغ. وعليك أن
 23-02-2018 

أحلام مسعود

القفزة الكبيرة التي تحققت للإمارات في مجال السينما، في كمية الأفلام التي صارت تمثلنا في المهرجانات العالمية، في الجوائز التي حصدناها، في احتفاء العالم بما نقدمه من إبداعات شبابنا، وفي احتفائنا
 16-02-2018 

عين المعنى

شكلٌ كله المعنى، ومع ذلك، لا يراه إلا المنقبون في الجمر. أولئك الذين يخضّون الصخرة بحثاً عن البذرة المخبوءة في قلبها. وأولئك الذين إذا غصّت الريحُ وبحّ رعدُها، أدركوا أن
 09-02-2018 

ثقافة الابتكار

نولي وجهنا، ونحن في شهر الابتكار الإماراتي الذي يصادف فبراير من كل عام، إلى الثقافة. فهي أسُ هذا المفهوم وتربته الخصبة، والبيئة التي يمكن لها أن تخلق جيلاً مبدعاً ومبتكراً في
صفحة 1 من 5