• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

بحضور سعيد بن طحنون

إطلاق مبادرة «لمة فرح» لجمع شمل الأسر بالإمارات في «عام زايد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يناير 2018

عمر الحلاوي (العين)

أطلقت مساء أول أمس، مبادرة «لمة الفرح» لجمع الأسر التي تفرقت لمدة سنوات طويلة، ولم يلتق أفرادها منذ عدة عقود، ويعيش أحدهم في الإمارات وحالة الظروف دون أن يرى والده أو شقيقه أو ابنه.

جاء ذلك، في مؤتمر صحفي عقد بفندق روتانا بالعين، بحضور ورعاية معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، وبتنظيم شركة ايماتا لتنظيم المؤتمرات في مدينة العين، وبمشاركة جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين.

وقال معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، إن المبادرة التي تأتي في عام الشيخ زايد دليل عظيم على تجسيد معاني تربيته وروحه في مجتمع الإمارات بكل أطيافه، مشيداً بالفكرة والقائمين عليها، وبجمعية البر بالوالدين ومشاركتهم في مثل هذه المبادرات الطيبة التي تدخل الفرح والسعادة في فئة مهمة بالمجتمع ساهمت في خدمة الدولة لسنين طويلة وحالة الظروف دون أن يلتقي بأحد أفراد أسرته من الدرجة الأولى، مؤكداً أن مدينة العين التي شهدت ترعرع الشيخ زايد تشهد اليوم مثل هذه المبادرة العظيمة.

والمستشار الدكتور أحمد آل سودين، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين أن الجمعية تقدم الدعم المطلق لمبادرة «لمة فرح»، التي ترسخ مبادئ التسامح والعمل الخيري في دولة الإمارات وتحقق أمنيات لقاء الأهل بالأهل، منوهاً بأن الجمعية قامت بتقديم الدعم المباشر لهذه الحملة النبيلة بعد التوجيهات التي صدرت من معالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان الرئيس الفخري للجمعية، معرباً عن شكره لمعاليه على رعايته اللامحدودة لمبادرات من هذا النوع.

وأشادت نادية خوالدة، مدير المبادرة بعطاء دولة الإمارات واحتضانها لمبادة «لمة فرح» التي تدشن فعاليتها الأولى هنا في مدينة العين، مشيرةً إلى أهمية المبادرة، ومالها من أثر طيب على نفوس المواطنين والمقيمين في الدولة، فضلاً عما سوف تنشره من سعادة جراء لقاء الأبناء بأهلهم، والذين غمرهم الاشتياق لمعانقة بعضهم بعضاً، والشعور بنبض الحياة والحنين من جديد. وتناول شادي قشور، صاحب فكرة المبادرة الحيثيات والظروف التي نشأت فيها المبادرة، وعرض بعض الحالات الإنسانية التي تستحق مد يد العون لها.

وتطرق قشور إلى الجهود التطوعية التي تقوم بها مجموعة من الشباب الواعي ومساهمتهم الكبيرة في إنجاح هذا العمل الخيري، الذي يعزز قيم المحبة، ويعكس مدى الأصالة والترابط بين السكان على أرض دولة الإمارات المباركة.

واستعرض الدكتور رشيد قندقجي رئيس اللجنة المنظمة الشكل المتوقع الذي ستظهر عليه المبادرة، والجدول الزمني لتنفيذها حسب خطة العمل المرسومة، وأعرب عن شكره لمعالي الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان على رعايته الكريمة للمبادرة، التي بدأ العمل بها بالفعل، موضحاً بدء المرحلة الأولي للمبادرة وهي استلام الطلبات من المشتركين لدراساتها، لمعرفة أحقية التقدم وفقاُ لمعايير تتضمن، الجوانب الاقتصادية، الاجتماعية، الصحية والإنسانية، أما المرحلة المرحلة الثانية، فتكون بعد إقرار واعتماد المشاركين، حيث سيتم العمل على تواجدهم في أرض الإمارات، جنباً إلى جنب مع نقلهم من المطار إلى مكان استضافتهم في الفندق، من جانب آخر يعقد الحفل الرئيس بمدينة العين، وفق ضوابط الجهات المختصة وموافقتها.

     
 

لمه فرح لم الشمل

نشكر الشيخ سعيد بن طحنون على جهوده وشعوره بالاخرين الله يحفظه ويديمه ويطول بعمره ادامه الله ذخرا للوطن

فرح عبد اللطيف الحافظ | 2018-01-27

الاستفسار عن مبادرة لمة فرح

لو سمحتم اريد الاستفسار كيف يتم تقديم الطلبات لمبادرة لمة فرح للأقارب

لين الزين عمر | 2018-01-21

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا