• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

الزراعة.. أكبر تحدّ للرحلات المأهولة إلى أجرام بعيدة في الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 مايو 2018

أ ف ب

تعدّ الزراعة في مركبات الفضاء مهمة صعبة، إذ يمكن للبذور ألا تثبت في مكانها بسبب انعدام الجاذبية، ولقطرات المياه أن تتبعثر وتطير بدل أن ترويها، إضافة إلى غياب الضوء الطبيعي والتهوئة، لكن رغم كل ذلك ترى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن الزراعة الفضائية أمر لا بدّ منه لأجيال المستكشفين في المستقبل.

ففي الرحلات المستقبلية لغزو الفضاء، والتي ستكون طويلة، ينبغي أن يكون للرواد مصدر يمدّهم بالغذاء على مدى أشهر أو ربما سنوات طويلة سيمضونها حبيسي مركباتهم أو على سطح أجرام مثل القمر أو كوكب المريخ.

وسيكون الرواد بحاجة خصوصا لعناصر غذائية وفيتامينات تتبدّد عادة من الأطعمة المجمّدة.

فالنقص من هذه العناصر الغذائية يسبب أمراضا واضطرابات في القلب والشرايين وجريان الدم.

لذا، توجّهت وكالة ناسا إلى جهود المتخصصين في الزراعة ومساهمات تلاميذ مدارس لإجراء ما يلزم من تجارب لحلّ هذه القضية.

ويقول كارل لويس مدير مختبر "فيرشايلد" الزراعي في فلوريدا "هناك عشرات الآلاف من النبات الذي يقتات عليه البشر في الأرض، ومن الصعب اختيار تلك التي ستكون الأفضل لتغذية الرواد". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا