• الأحد 23 ذي القعدة 1439هـ - 05 أغسطس 2018م

أجواء نابضة بنفحات التسامح

رمضان في الإمارات.. العالم تحت مظلة التعايش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

أحمد النجار (دبي)

أكد مواطنون ومقيمون، أن شهر رمضان المبارك له نكهته الخاصة في الإمارات، حيث يكتسب قيمة روحانية وخصوصية حضارية، مع وجود قيم متأصلة في جوهر أخلاقيات المجتمع الإماراتي الذي توحده بأشقائه العرب والمسلمين روابط الدين والعادات والتقاليد المشتركة، التي تجسدها طقوس يومية وممارسات سلوكية وحياتية وموروثات تعبدية مختلفة، مشيرين إلى نقاط الالتقاء والاختلاف في يوميات رمضان ولياليه، وأبرز الظواهر والأنشطة والأكلات والوجدانيات النابضة في أوساط الأسرة العربية، كما يتميز رمضان في الإمارات بحسبهم بكونه مظلة خير وارفة تجمع المقيمين وسط أجواء احتفالية وليالٍ نابضة بنفحات التسامح ودفء التعايش.

وتزدهر فيه الصدقات وأعمال الخير، ويتسابق المتطوعون لإطعام الصائمين في الشوارع والخيام المنصوبة في كل حي، إلى جانب الفعاليات الترفيهية والعروض الترويجية والتسهيلات التي ينتظرها الجميع من شهر لآخر.

الأيادي البيضاء

وأكد إبراهيم بكر محمد، رب أسرة مصري، بأنه كل عام يحنّ لقضاء شهر رمضان في بلده وسط عائلته الكبيرة وجيرانه وأهل منطقته، حيث تجمعهم عشرة طويلة وذكريات عزيزة تجسدت في طقوس يومية مختلفة، سواء في وقت الإفطار الجماعي أو بتبادل زيارات للإفطار والسحور، وتقاسم الود العائلي، وتعزيز أواصر القربى والترابط الاجتماعي بين أبناء الحي الواحد، الذين سرعان ما تذوب كل الأحقاد وتتبخر والخلافات مع أول يوم رمضان، وتبرز قيم المصالحة والتسامح الذي يغسل القلوب ويصفي النفوس لتعود مياه العلاقات إلى مجاريها، وعلى الرغم من القيمة الروحانية التي تميز رمضان في بلده، إلا أنه يرى بأن رمضان الإمارات مختلف بأجوائه ودفئه الاجتماعي، وحيث يتسابق أصحاب الأيادي البيضاء لفعل الخير وإكرام الصائمين وإطلاق مبادرات تطوعية وخدمية وتبرعات يستفيد منها الجميع.

واعتبر أن الإمارات تمتلك كل مسببات وعناصر الضيافة، سواء مع وجود الخيام المنتشرة الجامعة للمقيمين والمواطنين ضمن جلسات اجتماعية وثقافية أو من خلال المناسبات التي تقيمها مؤسسات وشركات حكومية وخاصة لبث روح التكافل وتحقيق الرفاهية التي تجمع كل الجنسيات عرباً ومسلمين تحت مظلة التسامح والتآخي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا