• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

خادم الحرمين يدين العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني

«الجامعة»: خطة تحرك للتعامل مع القرار الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

الرياض، القاهرة (وكالات)

جدد خادم الحرمين خلال اتصال هاتفي أجراه مساء أمس الأول برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التأكيد على ثوابت المملكة تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها للأشقاء الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية. وشدد على ضرورة بذل الجهد تجاه وقف العنف ضد الفلسطينيين، وقيام المملكة بالدعوة لاجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء بالجامعة العربية لتوحيد الجهود واتخاذ ما يلزم من إجراءات عاجلة لحماية الشعب الفلسطيني الشقيق.

وفي السياق، أعلن السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية، أن هناك تكليفاً من مجلس الجامعة العربية للأمانة العامة للجامعة بإعداد خطة تحرك عربية للتعامل مع القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن إلى القدس المحتلة. وقال زكي، إن «الاجتماع ناقش مشروع قرار سيعرض على وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ اليوم الخميس يتضمن الموقف العربي من القرار الأميركي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، والاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني».

هذا وعقدت أمس أعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، وذلك بناء على طلب من فلسطين لمواجهة قرار أميركا بنقل سفارتها إلى القدس. وقال رئيس الدورة، مندوب السعودية الدائم لدى الجامعة العربية، السفير أسامة نقلي لدى افتتاحه الجلسة، إن «الاجتماع سيكون تحضيرياً لاجتماع وزراء الخارجية العرب المقرر اليوم الخميس، لمناقشة كافة الأوضاع والمستجدات في ضوء قرار أميركا غير القانوني الذي اتخذته لنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، بعد إعلانها السابق الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي».

وأضاف نقلي أن هذا التحرك الأميركي مخالف للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، معلناً أن الاجتماع سيكون مغلقاً أمام وسائل الإعلام. من جانبه، شدد سفير فلسطين لدى مصر ومندوبها لدى الجامعة العربية دياب اللوح على أهمية أن ينتج عن هذه الدورة غير العادية اتخاذ ردود وقرارات عملية «ترتقي إلى مستوى الحدث الكارثي غير المسبوق في المنظومة الدولية».

وأكد اللوح في كلمة له أمام الدورة، أهمية توصيل رسالة عربية تؤكد السعي الجاد لإبطال القرار الأميركي، وأي قرارات مماثلة لدول أخرى تحذو حذوها بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل سفاراتها إليها.

في غضون ذلك، أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن إدانة المملكة، لما يتعرض له الشعب الفلسطيني الأعزل من عدوان بشع من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، تسبب في سقوط شهداء وإصابة أبرياء.