رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس النيجر بذكرى يوم الاستقلال

قرقاش: حكم محكمة لندن بشأن محطة حاويات "دوراليه" كان متوقعاً

قرقاش: قرار قطر منع مواطنيها من أداء الحج غياب للرؤية الواعية

"الهلال الأحمر" يقدم مساعدات غذائية لأهالي تريم في حضرموت

صرف راتب أغسطس لموظفي حكومة رأس الخيمة قبل "الأضحى"

السفير الهندي لـ «الاتحاد»: مكانة «الشيخ زايد» كبيرة في قلوب الهنود على اختلاف معتقداتهم وتقاليدهم

«أولياء أمور»: ضرورة وجود مؤشرات حقيقية لقياس سعادة الطالب وتفاعله مع المدرسة

«الظفرة» على موعد مع تنفيذ 1398 مسكناً جديداً للمواطنين قريباً

«نقل أبوظبي» تطلق خدمة «تنقل بسهولة» تضم 8 حافلات

تقدم الإمارات في «الأداء اللوجستي» يعزز الاقتصاد الوطني

لجان ثنائية للتنسيق الإماراتي الأميركي فضائياً

اشتراك المجني عليه في الخطأ لا يعفي من المسؤولية

مَنْ يسيس الحج؟!

100 طلعة جوية لـ"طيران شرطة أبوظبي" خلال يوليو الماضي

قرقاش يتسلم رسالة خطية لمحمد بن زايد من رئيس غينيا بيساو

قرقاش يلتقي مبعوث السويد إلى ليبيا واليمن

شرطة أبوظبي تضبط عربيين لتسريبهما إجابات امتحانات طلبة الثانوية والمعاهد التعليمية

«الصحة» تؤكد اكتمال استعداداتها لموسم الحج هذا العام

«التوطين»: 369 مواطناً تلقوا عروضاً للعمل في 31 شركة

محمد بن زايد يزور محمد بخيت الكتبي

محمد بن زايد يزور أسرة فاطمة الرميثي في العين

الحكومة اليمنية تشيد بجهود الإمارات الداعمة لبلادها في المجالات كافة

"إقامة دبي" تعفي امرأة مخالِفة منذ 29 عاماً

أكثر من ربع مليون يمني استفادوا من مساعدات الهلال الأحمر في 39 منطقة بالحديدة

دعـم ثابت وقناعة راسخة

10.9 مليار درهم تكلفة 14 مشروعاً تنفذها «مساندة» بأبوظبي

تشغيل نظام التحصيل الإلكتروني

إطلاق بطاقة «حافلات» الذكية في أبوظبي مارس المقبل

سعيد الصوافي

تعتزم دائرة النقل في أبوظبي إطلاق بطاقة “حافلات” الذكية وتشغيل نظام التحصيل الالكتروني للتعرفة الخاصة بحافلات النقل العام والتدرج في إلغاء بطاقة “أجرة” المعمول بها حالياً وذلك تماشياً مع الخطة الشاملة للنقل البري في الإمارة.

وقال المهندس محمد علي بني مالك رئيس قسم حلول انظمة النقل الذكية في الدائرة أن النظام الجديد سيتم تطبيقه نهاية مارس المقبل وذلك بعد الانتهاء من التشغيل التجريبي للنظام الالكتروني الذي يتضمن اصدار وتفعيل وبيع وتوزيع بطاقات “حافلات” الذكية لوسائط النقل العام.

وذكر أنه تم تركيب 404 أجهزة معنية بالمشروع منها 300 جهاز إعادة تعبئة فورية إلكترونية وعدد74 جهازاً إلكترونياً لبيع التذاكر في محطات الحافلات الرئيسية ومراكز خدمة العملاء ومظلات الانتظار المكيفة للحافلات العامة وعدد من المراكز التجارية والمستشفيات ومطار ابوظبي الدولي، بالاضافة الى تخصيص 30 جهازاً في مكاتب لبيع التذاكر تدار من قبل موظفي الدائرة في أبوظبي والعين.

وأكد بني مالك أن المشروع لن يؤثر على قيمة التعرفة الحالية او زيادة رسوم النقل بالحافلات حيث يتميز النظام الجديد بامكانية احتساب الاميال المقطوعة وإضافة مكافآت للاستخدام المتكرر للحافلات لافتاً إلى وجود أربعة فئات من بطاقة “حافلات” وهي بطاقة حافلات المؤقتة والبطاقة ذات الاستخدام المتكرر والبطاقة الشخصية السنوية وبطاقة خاصة بذوي الاحتياجات وكبار السن والطلبة.

وفيما يتعلق بقيمة البطاقات الذكية والحد الأدنى والأقصى لتعبئتها أوضح رئيس قسم حلول أنظمة النقل الذكية أن الرسوم ستكون في متناول الجميع وسيتم الإعلان عنها فور تدشين الخدمة بالاضافة الى التفاصيل المتعلقة بالتعرفة المخفضة عبر استخدام الاميال ورسوم استخراج بدل فاقد وغيرها من الامور المالية الاخرى.

وأشار بني مالك أن المرحلة المقبلة التي ستشهد توسع في شبكة خطوط النقل بالحافلات العامة في الامارة سيتم فيها زيادة أعداد الأجهزة وتركيب عدة أنظمة متكاملة لبيع واعادة تعبئة وتخصيص بطاقات “حافلات” الجديدة للافراد بالاضافة الى تحصيل وحساب الرسوم.

من جانبه أكد خالد محمد هاشم، المدير التنفيذي لقطاع النقل البري في الدائرة أن إطلاق بطاقات ”حافلات“ الجديدة التي يجري استخدامها في معظم دول ومدن العالم المتطورة ينطلق من حرص دائرة النقل على توفير حلول مريحة للجمهور تتيح لهم منافع عديدة من بينها آلية سهلة ومرنة لدفع رسوم الرحلات وتفادي الانتظار عند الصعود أو نزول من الحافلات العامة.

وأضاف إن دائرة النقل تحرص خلال المرحلة المقبلة بعد إطلاق وتشغيل النظام الجديد إلى توفير مزايا جديدة من بينها تمكين الجمهور من إجراء عمليات الدفع من خلال الهواتف المتحركة أو عبر شبكة الانترنت وكذلك إمكانية استخدام هذه البطاقات مستقبلاً في وسائل النقل الأخرى مثل سيارات الأجرة والعبارات البحرية إضافة إلى أجهزة مواقف وإمكانية استخدامها للحصول على خدمات أخرى مثل الدخول إلى صالات السينما والملاعب.

ويتكون النظام الجديد من عدة أجهزة منها جهاز بيع التذاكر الإلكتروني الذي يتيح للجمهور شراء وإعادة تعبئة بطاقات “حافلات” غير المخصصة للأفراد والتذاكر الورقية المؤقتة بالإضافة إلى إمكانية تسديد مخالفات النقل العام، وتقبل هذه الأجهزة العملات المعدنية والورقية وبطاقات الإئتمان مع القدرة على إعادة المبلغ المتبقي نقداً بشكل فوري في حال تطلب الأمر ذلك.

أما أجهزة إعادة التعبئة الفورية الإلكترونية الذي يتيح للجمهور إعادة تعبئة بطاقات “حافلات” باستخدام العملات الورقية فقط مع ملاحظة أن هذه الأجهزة لا تتوفر فيها إمكانية إعادة المبالغ المتبقية، وتقبل فقط القيمة الكاملة للعملات الورقية الموضوعة بها. بالاضافة الى جهاز التحصيل الإلكتروني الذي اكتمل تركيبة عند جميع أبواب الحافلات العامة في أبو ظبي والعين، حيث يقوم القارئ الإلكتروني في الجهاز باحتساب الرسوم بمجرد تمرير البطاقة من أمامه عند الصعود والنزول من الحافلة ويقدم معلومات للمستخدمين عن الرصيد المتوفر في البطاقة أو رفض البطاقة لعدم كفاية الرصيد.

ويمكن لمستخدمي خدمة الحافلات العامة عبر المدن شراء التذاكر الورقية المؤقتة وإعادة تعبئة بطاقات “حافلات” من عند سائق الحافلة. كما سيتم توفير مراكز فعالة لخدمة وتلبية احتياجات واستفسارات مستخدمي الحافلات العامة مثل شراء وإعادة تعبئة بطاقات “حافلات” وإصدار بطاقات مخصصة بهم تحمل صورة واسم صاحب البطاقة وتجديد البطاقات والإبلاغ عن البطاقات المفقودة والحصول على البطاقات التي تم العثور عليها وتقديم الشكاوى ودفع مخالفات النقل العام. وتتواجد هذه المراكز في محطات الحافلات الرئيسية في أبو ظبي والعين.

وستقوم دائرة النقل خلال المرحلة التي تلي إطلاق بطاقات “حافلات” بدراسة مدى استجابة الجمهور لها ودراسة كافة المقترحات والأفكار التي يتقدم بها مستخدمو الخدمة إلى الدائرة من أجل تضمينها.

مقالات ذات صلة

التعليقات

لا يوجد تعليق

إضافة تعليقك


image