صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

معضلة «جوتشينيلي»


إذا اعتقدت أن إدارة الهجرة الأميركية لا يمكن إلا أن تكون أكثر إثارة للشقاق والحزبية فما عليك إلا أن تضيف إليها نائب ولاية فرجينيا السابق «كين جوتشينيلي»، فقد عين ترامب «جوتشينيلي» في منصب رئيس «جهاز الهجرة والمواطنة» بالنيابة، وهي خطوة حذر منها مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه «الجمهوريون» الرئيس.
«جوتشينيلي» يشعل الحرائق أينما ذهب. وهو لا يتمتع بالقدرة على حل المشكلات. وبعد محاولته سيئة الأداء للفوز بمنصب حاكم ولاية فيرجينيا عام 2013، أصبح حضور «جوتشينيلي» في الدوائر «الجمهورية» يثير الاستياء حتى بدأ ترامب يتحدث علناً عن فكرة اختياره «قيصراً» للهجرة الربيع الماضي.
وهناك عدد قليل من الأسباب جعلت زعيم الأغلبية «الجمهورية» في مجلس الشيوخ «ميتش مكونيل»، المتفهم عادة، لأن يصبح حازماً في معارضته لـ«جوتشينيلي»، وأحد هذه الأسباب يتعلق بإدارة عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بالهجرة. فكي تتوافر فرصة ولو صغيرة لإقرار أي تشريع في الهجرة يتعين أن يتحرك الفرع التنفيذي والزعماء «الجمهوريون» في الكونجرس- بل وعدد قليل من «الديمقراطيين»، بتزامنية مثالية وبأقل قدر من الخلاف. لكن «أقل قدر من الخلاف» لا يمت بصلة لـ«جوتشينيلي».
وكما أظهرت المعركة بشأن تمويل الجدار الحدودي، فحتى وسيلة واشنطن العتيقة في الأخذ والعطاء لم تصبح كما كانت معتادة. لكن المخاطر أعلى الآن تحديداً لأن ترامب كان محقاً حين قال إن هناك أزمة على الحدود، فعدد المهاجرين غير المشروعين يتصاعد. وسجل الشهر الماضي رقماً قياسياً بلغ 144 ألف مهاجر غير شرعي تم اعتقالهم عند عبور الحدود الجنوبية. ومع وجود أرقام قياسية مثل هذه، لا يحتاج ترامب شخصاً متشدداً سيجري إضفاء طابع الشيطنة عليه دوماً.
اعتقدت دوماً أنه يجب على ترامب أن يتخلى عن احتقاره لمعارضيه أصحاب هشتاج #NeverTrumpers لكن تأييد «جوتشينيلي» ليس بداية جيدة. دعنا نتذكر أنه في صيف عام 2016، كان جوتشينيلي مؤيداً مخلصاً للسيناتور الجمهوري تيد كروز حتى النهاية. بل خاض في ذاك العام معركة في مؤتمر الحزب «الجمهوري» لعرقلة ترشيح ترامب! وتعيين ترامب لهذا الرجل الآن خاصة لمثل هذا الدور البارز يثير الحيرة وستنتهي على الأرجح بشكل سيئ. ولحل الأزمة على الحدود يحتاج الرئيس إلى رجل بيروقراطي ناضج وقوي وليس سياسياً غاضباً ومتقلباً مثل «كين جوتشينيلي».
*مستشار سياسي سابق لإدارتي ريجان وبوش الأب
ينشر بترتيب خاص مع خدمة «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟