صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

التحولات الدينية في السياسة الروسية

أنجزت وزارة الدفاع الروسية بناء كاتدرائية خاصة بالقوات المسلحة الروسية، وهذه هي المرة الأولى في تاريخ روسيا التي تبنى كنيسة كبيرة مخصصة للعسكريين الروس. وهي ثالث أكبر كنيسة في العالم.
الميزة الثانية لهذه الكنيسة هي أن الدرج المؤدي إلى مدخلها الرئيسي مصنوع من المعدن. والمعدن مأخوذ حصراً من الآليات العسكرية الألمانية التي صودرت من الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية ووقعت بأيدي القوات الروسية. لم يُعد الرئيس بوتين إلى الكنيسة الروسية الأرثوذكسية كل الممتلكات التي سبق أن صودرت منها في العهد الشيوعي السابق منذ عام 1922 فقط، ولكنه أعاد إليها دورها في المجتمع الروسي، كما أعاد إليها دورها في استقطاب المسيحيين الأرثوذكس في العالم.
فمنذ القرن السادس عشر تبوأت الكنيسة الروسية –في موسكو- دوراً متقدماً في الحياة العامة بصفتها «القدس الثانية»، و«روما الثالثة». أما القدس الأولى فحيث قبر السيد المسيح ومن حيث صُعّد إلى السماء، وأما روما الثالثة فبعد روما الأولى – الفاتيكان العاصمة الأولى للمسيحية الكاثوليكية، وبعد روما الثانية –إسطنبول – عاصمة الامبراطورية البيزنطية (الأرثوذكسية).
غير أن الشيوعية أطاحت بكل هذه الشعارات الدينية وصادرت ممتلكات الكنيسة واضطهدت رجالاتها. ولم تستعد الكنيسة ورجالها الاعتبار إلا على يد الرئيس الحالي بوتين.
ولذلك فان البطريرك الروسي «كاريل» يصف الرئيس بوتين بأنه «معجزة إلهية تحققت على الأرض». فالرئيس بوتين يحرص على حضور الصلاة أيام الآحاد. وهو يمارس حتى تقليد «الاعتراف» طالباً المغفرة أمام المطران «تيخون شيفكونوف»، وهو معروف في أوساط الكنيسة بوطنيته الروسية الشديدة.
وقد تبنّى بوتين اقتراح هذا المطران وأمر بإعادة النظر في أسماء المطارات المتعددة في روسيا، لتحمل أسماء قديسين أرثوذكس وعسكريين روس من أبطال الحرب العالمية الثانية. وفي احتفال ديني- سياسي، ألقى الرئيس بوتين خطاباً قال فيه «إننا لا نخاف من أحد. وان الشعب الروسي مستعد للتضحية من أجل أُمّنا روسيا. فإذا هوجمنا فسوف نتصدى للمعتدين. وإذا استشهدنا فإننا نعرف أن مصيرنا الجنة في السماء. أما مصيرهم فهو الفناء والتلاشي لأنهم لن يجدوا وقتاً للتوبة. إنه مصير أعداء المسيحية!» – أي المسيحية الأرثوذكسية التي تمثلها موسكو.
من أجل ذلك فان انفصال الكنيسة الأوكرانية عن كنيسة موسكو –بعد أكثر من أربعمائة عام من الوحدة- لم يكن مجرد حركة سياسية على رقعة الشطرنج. ولكنه ضربة موجعة للكرملين وللكنيسة الروسية معاً. فالانفصال يعني تخلّي ما نسبته ثلاثين بالمائة من الأرثوذكس عن كنيسة موسكو. ونجاح هذا الانفصال يحرّض «ابرشيات» عديدة أخرى على الاقتداء به.
أما على الصعيد السياسي، فان الانفصال يوجه رسالة إلى الكرملين والى سيده مفادها: صحيح أن الكرملين ربح شبه جزيرة القرم، ولكنه خسر أوكرانيا وكنيستها. أما ردّ الكرملين على هذه الرسالة، فانه مفتوح على كل الاحتمالات. وكلما تعززت العلاقات الروسية التركية بين الرئيسين بوتين وأردوغان، يشتد الحصار المعنوي على البطريرك «بارثولوميو»، بطريرك اسطنبول (روما الثانية أرثوذكسياً)، وهو الوحيد الذي له حق شرعي – كنسي في إعطاء كنيسة أوكرانيا براءة الانفصال عن كنيسة موسكو. ويتهم الكرملين والكنيسة الروسية معاً «بارثالوميو» بأنه مارس هذا الحق استجابةً لطلبات أميركية – أوروبية.
أدى ذلك إلى دفع العلاقات بين الكرملين (الرئيس بوتين) والكنيسة (البطريرك كيريل)، نحو المزيد من التعاون لمواجهة عدو مشترك، حتى إن صور بوتين أصبحت ترفع داخل الكنيسة.. إلى جانب قدّيسيها.
*كاتب لبناني

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟