صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

تركيا.. وطريق الكارثة


يحق‎ ?للمرء ?أن ?يسائل ?رجب ?أردوغان:? هل ?يمكن ?أن ?يكون ?أمن ?وأمان ?وسلام ?واطمئنان ?شعبه، ?وتركيا ?من ?ورائه، ?في ?قيامه ?بغزو ?شمال ?شرق ?سوريا ?وارتكاب ?المجازر ?البشرية ?هناك ?من ?جديد، ?كما ?فعل ?أسلافه ?في ?أيام ?جمال ?باشا ?السفاح؟
يضيق‎ ?الحيز ?المتاح ?للكتابة ?عن ?سرد ?أبعاد ?المشهد ?الكارثي ?الذي ?ينتظر ?تركيا ?في ?المديين ?القريب ?والمتوسط، ?ناهيك ?عن ?البعيد، ?ذلك ?ما يدركه من ?يقوم ?بتقليب ?أوراق ?الماضي، ?وفتح ?ملفات ?المذابح ?الأرمنية ?والاعتداد ?بها ?رسمياً، ?وصولا ?إلى ?انسحاب ?الصورة ?على ?مواطنيه ?المعاصرين، حيث ?تجري ?الأهوال ?على ?مرأى ?ومسمع ?منهم، ?وبدون ?إدانة ?أو ?اعتراض ?على ?ما ?يقوم ?به، ?ما ?يجعل ?منهم ?شركاء ?بالتضامن ?على ?الأقل.
يخيل‎ ?إلى ?أردوغان ?أنه ?باختراق ?الحدود ?السورية ?لمسافة ?ثلاثين ?ميلا ?سوف ?يوفر ?المزيد ?من ?الأمن ?والأمان ?لبلاده، ?وهو ?لا ?يدرك ?أنه ?بات ?«ضد ?العالم»، ?ولم ?تعد ?هناك ?أي ?قوة ?دولية ?-على ?براجماتيتها- ?تدعمه ?أو ?تقف ?بجواره، ?حتى ?روسيا ?التي ?تبدو ?الرابح ?الأول ?مما ?يجري ?على ?الأراضي ?السورية، ?ذهبت ?إلى ?أن ?هجمات ?أردوغان ?غير ?مقبولة ?وغير ?مبررة.
كارثة‎ ?تركيا ?المقبلة ?في ?عهد ?أردوغان ?تتمثل ?في ?تعزيز ?عزلة ?تركيا ?المعاصرة ?حول ?العالم، ?وهي ?عزلة ?ستطول ?ولاشك، ?وقد ?بدأت ?علاماتها ?من ?عند ?العم ?سام، ?حيث ?بات ?الرأي ?العام ?الأميركي ?رافضاً ?وبشدة ?للعدوان ?الغاشم ?على ?الآمنين ?من ?الأكراد ?وبقية ?العرقيات ?التي ?فتحت ?المنطقة ?أبوابها ?لهم، ?بعد ?هربهم ?من ?الدواعش.
لن‎ ?يجد ?أردوغان ?في ?الداخل ?الأميركي ?من ?يمكن ?أن ?يدافع ?عنه، ?وحتى ?إن ?خيل ?للرئيس ?ترامب ?أنه ?صاحب ?الضوء ?الأخضر ?في ?العملية ?الأخيرة، ?فإن ?أعداد ?النواب ?الجمهوريين ?والديمقراطيين ?في ?الكونجرس ?المجتمعين ?على ?رفض ?قرار ?سحب ?القوات ?الأميركية ?من ?شمال ?سوريا، ?كافية ?لاستخدام ?حق ?الفيتو ?ضد ?البيت ?الأبيض ?وساكنه، ?ما ?يعني ?أن ?أنقرة ?ربما ?خسرت ?واشنطن ?إلى ?أجل ?طويل، ?وما ?أدراك ?ما ?كارثية ?هذه ?الخسارة ?وتبعاتها.
أوروبا‎ ?بدورها ?والتي ?لا ?تُكن ?أي ?مشاعر ?طيبة ?لأردوغان ?ومن ?لف ?لفه، ?أضحى موقفها ضده ?اليوم ?في ?غنى ?عن ?أي سؤال، ?ولم ?تعد ?المسألة ?تتوقف ?عن ?رفض ?فكرة ?اندماج ?أو ?انضمام ?تركيا ?إلى ?الاتحاد ?الأوربي، ?بل ?بلغ ?المشهد ?حد ?المقاطعة ?الاقتصادية، ?وتالياً ?وقف ?تصدير ?أي ?أسلحة ?للعثمانيين ?الجدد ?الذين ?يحاولون ?إعادة ?سيرة ?الدم ?الأولى ?التي ?عرفوها.
وعطفاً ?على ?ذلك ?فإن ?الشعوب ?الأوروبية ?التي ?تعرضت ?لموجات ?من ?الهجرة ?واللاجئين ?سببت ?لها ?صدعاً ?بدرجة ?أو ?بأخرى ?في ?نسيجها ?الاجتماعي ?والفكري، ?باتت ?تنظر ?بالكثير ?من ?الازدراء ?لابتزاز ?أردوغان ?وتهديداته ?التي ?لا ?تنقطع ?بشأن ?إغراق ?أوروبا ?بملايين ?اللاجئين، ?ما ?يعتبر ?أحد ?أشكال ?التهديد ?الخطيرة ?لأمن ?واستقرار ?أوروبا.
أما ?عن ?الشعوب ?العربية ?فيمكن ?القطع ?بأن ?تركيا ?تعيش ?الآن ?أسوأ، ?وربما ?أسود ?أيام ?علاقاتها ?مع ?العرب، ?وقد ?تبدى ?وما ?يزال ?المشهد ?ضد ?التسلط ?التركي ?واستخدام ?القوة ?المسلحة ?لاقتطاع ?أرض ?من ?الجمهورية ?العربية ?السورية ?خلال ?الاجتماع ?الطارئ ?الأخير ?لجامعة ?الدول ?العربية، ?وعبر ?مواقف ?العواصم ?العربية ?منفردة، ?ما ?يعني ?أن ?أردوغان ?حطّم ?بالفعل ?البقية ?الباقية ?من ?أي ?جسور ?مع ?العالم ?العربي، ?بل ?أسوأ ?من ?ذلك ?إذ ?استرجعت ?شعوب ?هذه ?المنطقة ?كافة ?الذكريات ?المؤلمة ?لأزمنة ?الآغا ?المحتل ?وإمبراطورية ?الرجعية ?والتخلف ?العثمانية ?التي ?جثمت ?على ?صدر ?العرب ?لعقود ?طوال.
خسائر‎ ?أردوغان، ?وتركيا ?من ?ورائه، ?ليست ?أدبية ?أو ?معنوية ?فحسب، ?بل ?إن ?ما ?تتعرض ?له ?أنقرة ?اليوم ?من ?ضغوطات ?وعقوبات ?اقتصادية، ?أمر ?كفيل ?بأن ?يضر باقتصادها ?على نحو فادح ومدمر، ?وسيؤثر ?ولا ?شك ?على ?عملتها ?«الليرة ?التي ?بدأت ?بالفعل ?تهوي ?أمام ?الدولار ?الأميركي، ?عطفاً ?على ?سيل ?من ?المقاطعات ?والانسحابات ?من ?الأسواق ?التركية ?والتي ?كانت ?قد ?حققت ?في ?السنوات ?السابقة ?نمواً ?ملحوظاً، ?والآن ?ينتظرها ?مستقبل ?مظلم.
ولعل‎ ?الأكثر ?إثارة ?في ?المشهد ?أن ?أردوغان ?وحّد ?خصومه ?من ?حوله، وهو ?ما ?لفت ?إليه ?الكاتب ?البريطاني ?سيمون ?تيسدال، ?من ?صحيفة ?«الغارديان» ?البريطانية، ?والذي ?أشار ?إلى ?أن ?دول ?المنطقة، ?والقوى ?المتنافسة ?إلى ?حد ?التصارع، ?إقليمياً ?ودولياً ?باتت ?تشكل ?صفاً ?في ?مواجهة ?أطماع أردوغان.
أما ?الأكثر ?هولا ?فيتصل ?بالعلاقات ?الكردية ?السورية، ?إذ ?فضل ?الأكراد السوريون ?دخول ?قوات ?الجيش ?السوري ?العربي ?إلى ?المناطق ?التي ?كانت ?ممنوعة ?من ?دخولها ?منذ ?خمس ?سنوات، ?مع ?الاستعداد ?لمزيد ?من ?التواصل ?بين ?الجانبين، ?الأمر ?الذي ?لن ?يصب ?في ?صالح ?تركيا.
أردوغان‎ ?يقود ?تركيا ?إلى ?هوة ?عميقة ?وجبٍّ ?سحيق، ?إذ ?بات ?واقعا ?بين ?المطرقة ?والسندان، ?كما ?يقال، ?فمن ?جهة ?لم ?تمض ?عمليته ?العسكرية ?كما ?كان ?يهوى ?ويتمنى، ?بل تلاقي ?صعوبات ?جمة ?في ?طريق ?تحقيق ?أهدافه ?العسكرية، ?بسبب ?المقاومة الكردية الشرسة.
ومن ?جانب ?آخر ?هو ?غير ?قادر على ?الانسحاب ?مرة ?واحدة (ولا راغب فيه)، ?إذ ?ساعتها ?سيظهر ?في ?أعين ?شعبه ?بمنظر ?المهزوم ?والمتخاذل. أردوغان ?في ?ورطة ?كبرى ?ويقود ?بلاده ?في ?طريق ?الكارثة.

*كاتب مصري

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟