صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

تذكرة.. وحقيبة سفر (1)

ناصر الظاهري

لعل من أجمل رحلات العمر، وأمتع الأسفار، وأسهلها، رحلة شهر العسل التي كلا الطرفين يحاول أن يتجمل فيها، ويظهر كل محاسنه مرة واحدة، لكسب ود الآخر، ومحاولة فرض السيطرة الأولى، وإبداء هيبة قد تكون ناقصة، وتثبيت الأكتاف قانونياً، بعدها كل شيء يهون، ولو لم تمش على صراط مستقيم كما تود الزوجة دائماً، وربما يتغير كما تشتهي إرادة الحياة، كان خط رحلتنا أنا وسهيلة في شهرنا «العسل» اليونان، إسبانيا، فرنسا وهولندا، في تلك البداية التي يفترض أن تكون جميلة بالمطلق، لابد للإنسان المتزوج العاقل أن لا يشكو من حقيبة عروسته الثقيلة، لأنه من الضرورة إثبات قوته ومتانة جسده، ولكي يبرر لها أن مسألة الطحن في الوجبات الثلاث تأتي أُكلها، وتمنيت في داخلي، بدعاء كاد يستجلب الدمع، أن لا تطرأ على بالها وضعية البطل في الأفلام حين يحمل زوجته في ليلة زفافها، خاصة وأنها لا تعرف الحيل والخدع السينمائية، بحيث البطل في الفيلم حتى عرقه تمسحه فتاة «المكياج»، ولا يقدر أن يرفع نفسه، وقد كنت شغوفاً في ريعان شبابي بتلك اللقطة السينمائية التي تدغدغ عواطف المراهقين، فيفرحون بحركة الرفع تلك، ويتمنون لو كانوا بدلاً من البطل، لكن مرة جربتها مع واحدة من وزن الرافعات الثقيلة، فكادت أن تتسبب لي بعاهة قصر دائم، وتدفن نصفي في الأرض، فحاولت أن أشغل بالها، بفتح الأبواب لها، وتقديمها أولاً على طريقة «الجنتلمان» الإنجليزي: «ليدز فيرست»، والفطور إذا أرادته كسولاً، أحضرته لسريرها، كنت حريصاً على أن أنام نومة الذئب العطش بعين واحدة، لكي لا تسمعني وأنا أتضارب مع خلق الله في الأحلام أو تسمع نخرة طويلة على البحر الكامل مع الحركة الرابعة لـ «بيتهوفن» أو أظل أهذي بأسماء نساء كن مزهرات في محطات العمر، ربما مرد ذلك الحرص لكي تمر إجازة شهر العسل بسلام، وإذا ما أقفلنا راجعين إلى الديار، فلتنزل «زيران» أسيادها من رأسها.
أمضينا أياما جميلة في أثينا والجزر اليونانية، بحيث لم تسمع مني إلا كلمة «غناتي وحياتي ونظر عيني والغالية»، وكل مسميات عطور «أجمل»، حتى تيقنت أنها تكاد تقول: «لقد فزت بفارس أحلامي»، وأنا أجرّ عليها «مواويل يا ليل وعتابا»، في اليونان كنت أنا السيد المتبصر العارف، وكانت هي أشد ما عليها الأسماء اليونانية الموغلة في التاريخ والقِدَم، وأنا أعزف وأغرف لها من الأساطير اليونانية والمسرح الإغريقي، وحكم من أقوال فلاسفة اليونان، وهي مستمعة ومندهشة بثقافة لا تعرفها، وربما لم تحبها، وكل ليلة عشاء فاخر في باخرة أو مطعم بحري عتيق، وأجمل الليالي حين تربعت على شرفة لا تتسع إلا لرأسين، فوق جبل في فندق «سانت ريجيس» بحيث يمكنك أن تعد بيوت أثينا، وتتلو صلواتك نحو معبد المدينة العالية «أكروبوليس»، ليلتها شعرت بأن سهيلة ستغدو زوجة صالحة لرجل يشك في استقامته دوماً.. وغداً نكمل

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء