صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

عُرس التعب

ناصر الظاهري
استماع

نبارك لأبنائنا وبناتنا «خريجي» الثانوية العامة، ونتمنى لهم خوض غمار آخر في مجال تحصيل العلم، ومعرفة الحياة، وندرك كم هي عصيّة هذه السنة الأخيرة في الصفوف الدراسية، فهي ثقل على الأهل، كما هي ثقيلة على نفوس هذا العمر، ولا أدري إلى متى سيظل هذا الصف الثالث الثانوي يشكل هذا الرعب والكابوس في نفوس الطلاب العرب، أنا لا أعرف إن كانت هناك شعوب أخرى تشترك معنا في عرس التعب هذا، لا أعرف إن كانت سنغافورة تفعل أو أستراليا لديها هذه الطقوس الدراسية، لكن بلا شك أن فنلندا لا تفعلها، وهناك رأي لليابان وكوريا في ذلك، ما يحصل أيام نتائج الثانوية في بلاد العرب أوطاني كارثة حقيقية، ومنعطف مفصلي في حياة الأهل والطلبة، حد الفراق والانتحار والطرد من المنزل والضرب بغية التأديب، والانحراف وإقامة مأتم الصيف إن كان أحد الأبناء قد أهمل في الامتحان، الغريب أن الأهل لا يفرحون بتخرج أبنائهم في الجامعة بقدر يوم اجتيازهم امتحانات الثانوية العامة.
أتمنى أن يجد التربويون والمخططون لاستراتيجيات التعليم طريقة حديثة وعصرية ومتطورة للخروج من هذه الطريقة القديمة التي سكنت فينا وترهبنا كل عام!
أتمنى أن يخرج الشعب العربي من قضية الدروس الخصوصية، ودروس التقوية، و«سيب الواد يزاكر» ولما يسأل الأب العائد من عمله عن ابنته، ترد الأم: «يا حبة عيني راحت تزاكر عند صحبتها»، على طريقة الأفلام العربية في السبعينيات، أو ذاك المنظر السينمائي الذي يظهر الحاجة «كريمة مختار»، وهي تدخل على ابنها ببيجامته المخططة، ويكون الولد «حسن يوسف»، وهو منشغل بالمذاكرة لامتحانات الثانوية أو «البكالوريا أو الباك»، كما يسميها أخواننا في المغرب العربي، وهي تحمل صينية عليها «كبّاية شاي كشري معتبر أو كاسة ليموناده»، لكي يريح أعصابه، ويركز في امتحاناته.
من هنا تسرب ذاك التربص والتحفز من هذا الامتحان، ولما انتشر المدرسون الأردنيون والفلسطينيون الذين ليس عندهم تفاهم، والمصريون الذين ورثوا حالة الرعب من امتحانات الثانوية العامة في مجال التعليم في الوطن العربي، كوّنوا تلك الحالة العامة، وبقي جيل يسلمها لجيل، رغم كل التطور الذي طرأ على حياتنا، لقد مرّت علينا سنوات ليس لدينا في بداية الصيف إلا الثانوية العامة وامتحانها، وكانت النتائج تذاع في الراديو، ويظل الواحد متسمراً، لكي يسمع اسمه، وعليه قبلها أن ينصت لسماع أسماء كل الناجحين في كل المدارس، وتجد الصحف تطبع ملحقاً خاصاً يباع وقتها، والتلفزيون يفرد وقتاً خاصاً من إرساله لقراءة أسماء الناجحين في الثانوية، أما الإذاعات فليس لديها غير أغنية عبد الحليم حافظ اليتيمة «الناجح يرفع ايده»!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء