صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

لصوص لحظة الغفلة

ناصر الظاهري
استماع

هناك أشخاص في هذه الدنيا من أنصاف المواهب، ومن مدعي الإبداع، يظلون يتلفتون يمنة ويسرة، ومن ثم ينقضون على أي فكرة عابرة، حائرة، طائرة أو يعتدون على رأي قاله آخر في عجالة أو يستولون على موضوع طرحه إنسان يريد الاستئناس برأي الآخرين، ومدى نجاحه، فيتلقفه صائدو الأفكار ولصوص لحظة الغفلة، قد لا ينتبه لهم الإنسان عادة، فهم إما متحمسون أو صامتون، لكن لديهم أذاناً مثل «مغارف الصَلّ»، وضميراً مستتراً تقديره «أنا»، لا تفوتهم شاردة ولا واردة، هم بامتياز لصوص اللحظة، معتدون على نجاح وإبداع الآخرين الغافلين.
ولأنهم فاشلون في الأساس، فما يلتقطونه من أفكار مبدعة، ومواضيع قابلة للنجاح، يسرقونها، ويطبخونها على عجل لتظهر مشوهة، وروحها معلقة بشخصها الأول، لأن لص لحظة الغفلة لا قدر أن يعمقها، ولا أن يجس مكنوناتها، ولا عرف كيف يطورها، فاكتفى بذلك النجاح البهرجي الذي لا يدوم طويلاً، ولا يمكن أن يصنع نجاحاً متعاقباً، فأعمالهم إما يتيمة أو خديج أو أنهم يتنقلون في مهن قابلة للعطب، ولا تفرض احترامها، وتدل على صاحبها ذاك الطباخ غير الماهر الذي اكتفى باسم الطبخة، وقرأ حساب الكميات بطريقة شفهية، وليس لديه من عندياته ما يمكن أن يجعلها مميزة ومختلفة وتأسر النفوس.
لصوص لحظة الغفلة يذكرونني بالمدن الكبيرة حين تتلقف قروياً بسيطاً أو فلاحاً صادقاً، يأتيها فاتحاً ذراعيه بالحب، وفمه بالدهشة، ولا يحمل خيانة، فتظل المدينة تسحب منه كل ما يمكن أن ينفعها في سمنتها وتكبرها وانتفاخها، وحين يجول فيها يصادف في طريقه أشياء كثيرة يعرفها، وتنتمي له، فلا يجسر أن يقول هذه لي، ومني، كيف هربت عني!
المشكلة أن لصوص لحظة الغفلة عادة ما تكون لهم سطوة أو مكانة أو هي مؤسسة هرمة، لا تقدر أن تقف في وجهها أو يمكنك مقاضاتها أو تشعرك أنه ليس من مصلحتك معاداتها، وغالباً لا تنصفك الأمور، فهي أكثر تصديقاً عند الناس منك، وهي في منزلة لا يشك فيها، وتبدو دائماً مترفعة عن الأمور، وعن الصغائر والصغار، فلو سطا تلفزيون على فكرة إنسان وحولها إلى برنامج جماهيري يحبه الناس، فمن سيصدق الناس، التلفزيون أم ذلك «المدعي» في نظرهم الذي جاء إلى المدينة من قرية بعيدة ليس فيها تلفزيون.
هكذا هم من يسطون على أفكار طائرة في لحظات من الصدق والأمان قالها صاحبها، فتلقفوها جاهزة في لحظة غفلة منه، وبسرعة عجيبة استغلوها، لتصبح في الغد على طاولة المدير، ولو تبناها المدير بدوره على أنها من أمهات أفكاره، فهذا الأمر لا يعنيهم، لأنهم سعاة بريد للمدير، وهم راضون بذلك، ما أكثرهم.. وما أبشعهم.. وما أقل خيرهم!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء