صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

متفرقات الأحد 16-11-2019

ناصر الظاهري
استماع

- لعل الإمارات هذا العام تميزت بشيء جميل كعادتها، حين تطرح الإبداع، وسبق الريادة في مشاريعها الحضارية، حيث تبنت شعار «عام التسامح»، قولاً وعملاً، وهو أمر يحسب لها بين الأمم المتحضرة، فقد برهنت على أن مجتمعها الصغير قادر أن يستوعب 208 جنسيات من مختلف دول العالم، بمختلف ثقافاتهم وإثنياتهم وعقائدهم وألوانهم، وأنها ضربت مثلاً يحتذى به عالمياً بالسماح لهؤلاء البشر في إقامة شعائرهم وطقوس عباداتهم في أماكن خاصة بهم، وشرعت في بناء «بيت العائلة الإبراهيمية» في السعديات، دليلاً على تقبل الآخر، وإظهار مبدأ التسامح الإنساني والحضاري الراقي، بعيداً عن خطاب الكراهية، والتعصب الأعمى، ولغة الشر، والأحقاد المتوارثة.
- بعض العبارات المهينة يتبناها التاريخ، خاصة تلك التي تظهر مع مفاصل أحداث التاريخ، وتقاطع مستقبل الشعوب، فتلتصق بصاحبها، حتى لا يذكر من الشخص إلا تلك العبارة التي صدّرها في فترة غضب أو انفعال سياسي، ينسى الناس كل تاريخه، وربما تضحياته، ولا يتذكرون إلا تلك العبارة التي شعر فيها الشعب أن كرامته قد مست بشيء من الغرور أو العنجهية المتعالية، فالناس لا يذكرون من «ماري أنطوانيت» إلا تلك العبارة البائسة قبل الثورة الفرنسية، حين هاج الشعب من الجوع، فقالت عبارتها من قصرها العالي: «إذا لم يجد الشعب الفرنسي الخبز، فليتناول البسكويت»! ورغم تشكيك بعض من المؤرخين في نسبة تلك العبارة لـ«ماري أنطوانيت» التي أُعدمت، إلا أنها التصقت بها، وشوهت تاريخها، والعماد «ميشيل عون» قال عبارة مماثلة في فترة حرجة من تاريخ لبنان، وهو في أعلى سلطة، بدا فيها متحدياً إرادة الشعب «الطفران»، والضائق بسوء أحواله، فقال عبارة غير مدروسة، ولا مسؤولة: «إذا ما بدهم البلد، يهاجروا لبرا»! تلك العبارة التهكمية صعب على الشعب أن ينساها له، فهم لن يهاجموا المستشارين الذين لا يعرفون جلهم، ولن يغضبوا من المحيطين به الذين لا يعرفون كثرهم، بل سيقولون ما قالته العرب قديماً: «من فمك أدينك»!
- لا أدري لِمَ التجار دائماً يدخلون رؤوسهم في أي مناسبة وطنية أو دينية أو احتفائية عالمية؟ محاولين اقتناص ما يمكن من تلك المناسبة، فيخترعون لبضاعتهم أسماء يلصقونها بها، لتدر عليهم ربحاً غير متوقع، فنجان قهوة التسامح، بمناسبة عام التسامح، وصل عندنا بـ«47» درهماً، هريس عاشورا القدر بـ«500» درهم، كوكتيل العيد الوطني بخمسين درهماً، «بيب المالح والجسيف والمدفأ» بمناسبة عيد المرأة العالمي، وصل إلى «850» درهماً، «غرشة سمن الدار» بمناسبة يوم الأمومة والرضاعة الطبيعية، «بَطّت ذيج الحجيه»!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء