صحيفة الاتحاد

كتاب الاتحاد

«الشيطان.. دَهاني»!

ناصر الظاهري
استماع

دائماً ما أتساءل: لِمَ يحمّل الإنسان الشيطان الكثير من أخطائه، وكأنه يريد أن يطرد عن نفسه الخطأ، رغم أن البشر خطاؤون، وخير الخطائين التوابون، غير أن من أثار هذا السؤال مجدداً ابني الصغير منصور، وهو الذي في السادسة من عمره، ومن نسق الجيل الجديد، لأن جيل أبيه، وحين كنا في عمره كان تفكيرنا بسيطاً، وضمن التفكير الجماعي والأسري، ويغلب علينا اللعب أكثر من الفهم، لذا كان من سمات جيلنا العلامات الفارقة، يعني مستحيل تصل للسادسة دون أن يفلعك أحدهم بحجر أو تجد «صيمك متزلغ» من المعافد والطيحات ولعب «القَبّة أو التَبّة» حافياً، أقلها لابد أن يكون على ظاهر يدك «داغ»، جيل اليوم مرفه منعم، متخم بالألعاب الطفولية، والتدفق المعرفي الكبير، وفي أي وقت، وفي كل مكان، لذا تجدهم أكثر ثقة بالنفس، ليس من صفاتهم الخجل المطلق سواء أكان مبرراً أو غير مبرر، وينطقون ما يفكرون به دون حاجز، خاصة ورثة التعليم الأجنبي، المهم كنا صباحاً على مائدة الفطور، والحاجة «سهيلة» تعرفونها منذ نعومة أظافر أبنائها، وهي توصيهم، أدخل برجلك اليمين يا «منصور، وأخرج برجلك اليسار، وإذا دخلت البيت سلم»، فيكون جواب ذاك الشبل من هذا الأسد: «واي.. نو بادي ان ذا هاوس»، فتصرخ تلك الصرخة، ويكاد يطير برقعها، فتحلف أن تسجله في السنة المقبلة في مدارس الحكومة، وعلى هذه الشاكلة مع بقية الأبناء، عدا «الحوراء» العيناوية التي تسميها الرضية، المهم كانت «سهيلة» ساهية لاهية وموزعة نفسها في أرجاء المطبخ، لأنها بصراحة هي «ثري إن ون»، وأثناء ذلك فار الحليب وفاض على الفرن، فصرخت غاضبة: «أعوذ بالله من إبليس»، فزع «منصور» ورفع رأسه عن شاشة «الآيباد»، وقال لها جملة باردة: «هو إز أبليس.. ذس إز يور فولت»! «أنا دورني ما بتلقاني»، حاولت أن أكتم تلك الضحكة المجلجلة، فلم أقدر، فنظرت لنا بتلك النظرة، وقالت: «والله ما أحد إبليس إلا أنت وأبوك».
الشاهد أن هذا الجيل الجديد، لا يكتفي بتلقينه النص، دون أن نعطيه إجابات عن أسئلته الكثيرة، وهو يجسر على أن يسأل والديه، ليس مثل جيلنا، لأننا كنا نتوقع «الطراق» على أقل تقدير، الأمر الآخر ترانا نحمّل الشيطان كل خطايانا وأخطائنا منذ الخطيئة الأولى وحتى اليوم، ولا نفرّق بين الشيطان وبين إبليس، ما دخل الشيطان في الكعب العالي، وزلّة رجل الحرمة في «المول»؟! معلمة ترخيص جديد، راجعة «ريوس» و«تدعم» سيارتين، واحد هفّته نفسه وسرق مالاً من عمله، لِمَ يخزي الشيطان، والشيطان هو؟! شيبة رايح يتعالج في بانكوك، ويظل طوال فترة علاجه بصحة ولا فيه إلا العافية، ويتشرط «أبّا تهميز.. وأبّا أكلات بحرية»، ولا يشبع من شيء، ومتى ما رجع البلد، ظهرت أوجاع الدنيا فيه، وحين يكشف أمره، يقول: «والله الشيطان دَهاني»! طوال تلك الفترة، وزميله الشيطان يزين له وهو فرح، والآن ينكر الجميل!

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء