أبوظبي (الاتحاد) - انطلقت امس في الكويت أعمال الاجتماع الثامن للجنة الحكومة الإلكترونية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستمر يومين، بمشاركة من رؤساء هيئات وبرامج الحكومة الإلكترونية بدول المجلس. ويمثل حكومة الإمارات الإلكترونية في الاجتماع سالم خميس الشاعر السويدي، مدير عام الهيئة العامة للمعلومات وسالم الحوسني، نائب المدير – فرع دبي. ويناقش المجتمعون عدداً من البنود التي تتمحور حول أهمية العمل الخليجي المشترك على مسار الحكومة الإلكترونية، ومن أبرز القضايا المطروحة للنقاش مسألة الإعلان المشترك للحكومة الإلكترونية في مجلس التعاون. ويبحث المشاركون إمكانية إقرار الوثيقة التي قدمها فريق خليجي متخصص عمل بالتعاون مع خبراء من الاتحاد الأوروبي. وقبل سفره لحضور الاجتماع، عبّر سالم الشاعر السويدي عن أمله بأن يكون الاجتماع انعطافة مهمة على طريق توحيد الخطى بين الأشقاء في دول المجلس للوصول إلى أكبر قدر ممكن من التطبيقات المشتركة لأنظمة الحكومة الإلكترونية. ودعا إلى أخذ النموذج الإماراتي في الاعتبار عند التفكير في مستقبل الحكومة الإلكترونية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وقال: “إننا نذهب إلى الاجتماع الثامن للجنة الحكومة الإلكترونية الخليجية ونحن نحمل تجربة خاصة ذات مغزى في غاية الأهمية، تتمثل في اتحاد دولة الإمارات، حيث توجد سبع حكومات إلكترونية تنضوي تحت حكومة إلكترونية اتحادية موحدة. وبينما تقدم كل حكومة إلكترونية محلية خدمات ذات طبيعة محلية للمتعاملين، فإن مقتضيات التحول الإلكتروني واحتياجات المتعاملين تحتم وجود بوابة إلكترونية موحدة على مستوى الدولة لكافة الخدمات والمعلومات الحكومية”. ومن النقاط المهمة على جدول الاجتماع اقتراح مشاريع خليجية مشتركة في مجال التحول الإلكتروني بالتزامن مع إطلاق الإعلان المشترك. ومن المشاريع المدرجة على قائمة نقاط البحث إطلاق البوابة الإلكترونية الموحدة للجنة الحكومة الإلكترونية، واعتماد الخدمات الغيمية لتوفير الحلول والخدمات للمشاريع التي تدعم بنية الحكومة الإلكترونية في دول المجلس. ومنها أيضاً مناقشة آليات استصدار قوانين داعمة لتوجهات وتطبيقات الحكومة الإلكترونية في دول المجلس. ويناقش المجتمعون في لقائهم الثامن فكرة توحيد اتفاقيات المشتريات المتعلقة بالرخص والبرمجيات عبر تطبيق معايير الآيزو لحوكمة تلك الآليات، وذلك وفق اقتراح كان قدمه وفد دولة الكويت للجنة سابقاً. وتعد جائزة الحكومة الإلكترونية من الأمور المدرجة للنقاش أيضاً على طاولة الاجتماع، حيث سيعتمد المجتمعون معايير الجائزة وفق المقترحات التي قدمها خبراء الحكومة الإلكترونية في دول المجلس خلال الأشهر الماضية. وسيتم الإعلان عن المعايير لاحقاً حيث ستكون متوافقة مع أحدث المعطيات العالمية في هذا السياق. وسيتم خلال الاجتماع الاتفاق على المواعيد النهائية لمؤتمر الحكومة الإلكترونية الخليجية والمعرض المصاحب له ومواعيد إطلاق الدورة الثانية لجائزة الحكومة الإلكترونية، علماً بأن الكويت تستضيف دورة المؤتمر والمعرض والجائزة لهذا العام 2011، تليها دولة الإمارات العربية المتحدة التي ستستضيفها في عام 2013.