طرحت مجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين في الخارج، مبادرة لحل الأزمة التي تمر بها الساحة الفلسطينية، وتحديداً بين حركتي ''فتح'' و''حماس''· وتهدف المبادرة إلى تقريب الفجوة بين الطرفين وصولاً لحل الأزمة واعتماد الحوار الفلسطيني - الفلسطيني لحل الإشكاليات بعيداً عن استخدام القوة العسكرية· وقد نصت المبادرة على التالي: 1- أن تقوم حركة ''حماس'' بتسليم مقار الأجهزة الأمنية بما فيها من عتاد عسكري ومكاتب وسيارات لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، من خلال المصريين الذين سيكونون بمثابة وساطة بين الطرفين· 2- أن تتم إعادة هيكلية الأجهزة الأمنية· 3- تشكيل لجنة وطنية تقوم بتقدير الخسائر التي نجمت عن الأحداث الأخيرة، وتعويض المتضررين بحسب القانون· 4- أن يكون جهاز الأمن الوطني والمخابرات العامة والحرس الرئاسي تحت إشراف رئيس السلطة الفلسطينية· 5- أن يتولى الحرس الرئاسي الإشراف على معبري رفح البري جنوباً، وبيت حانون (إيرز) شمالاً· 6- رفض اعتماد معبر كرم أبو سالم لحركة المواطنين· 7- أن تقوم هيئة الجمارك بإدارة المعابر السلعية وتكون تابعة لوزارة المالية مباشرة· 8- أن يتم تحويل جهاز الأمن الوقائي كشرطة عسكرية يكون مراقباً ومتابعاً لجهاز الشرطة بفروعها كافة إلى وزير الداخلية· 9- أن يتم الاتفاق بين رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس وحركة حماس على صلاحيات وزير الداخلية بوجود الطرف المصري· 10- أن يتم دمج القوة التنفيذية ضمن الأجهزة الأمنية· 11- أن يتم تحديد موعد للانتخابات الرئاسية والنيابية· 12- تشكيل حكومة تكنوقراط من مستقلين لإدارة شؤون البلاد لغاية الانتهاء من الانتخابات·