أبوظبي (الاتحاد)

تستفيد 32 ألف أسرة تضم حوالي 160 ألف شخص من الجهود الإنسانية والإغاثية لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في مدغشقر، وهي تقدم المزيد من المساعدات الغذائية في المناطق والقرى المتضررة نتيجة الأمطار الغزيرة التي أدت إلى فيضانات وسيول.
ووزع فريق المؤسسة الإغاثي المساعدات الغذائية العاجلة على آلاف الأسر في منطقتي مايفاتاناتا وبيريفوترا، ويستمر الفريق في عملية الإغاثة خلال الأيام المقبلة.
وتأتي هذه المكرمة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.
كما تأتي المكرمة الإماراتية تلبية للنداء الإنساني لرئيس وزراء مدغشقر كريستيان نتساي بطلب تقديم مساعدات دولية للمنكوبين نتيجة الأمطار الغزيرة التي أدت إلى فيضانات وسيول في عدد من المناطق في بلاده، وتعد ميتسينجو ومايفاتانانا أكثر المناطق تضرراً بسبب الأمطار الناجمة عن انخفاض الضغط الجوي.
وعبرت السلطات في مدغشقر عن قلقها من خطر انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية بسبب غمر المياه سهول الأرز والأراضي المنخفضة، وبالتالي ارتفاع أسعار المنتجات الأساسية بسبب انقطاع الإمدادات، كما تسببت الأمطار في قطع طريقين سريعين يصلان الشمال الغربي بسائر مناطق البلاد.
وشملت الطرود الغذائية الموزعة العديد من الأصناف الغذائية والاستهلاكية مثل الأرز والزيت والسردين والفاصوليا والسكر والمكملات الغذائية للأطفال والحليب المركز بالإضافة إلى الصابون والشمع.
وتقدمت الأسر المستفيدة من المساعدات الإنسانية، بالشكر الجزيل لدولة الإمارات حكومة وشعباً، وعبروا عن سعادتهم باستلام هذه المساعدات الغذائية التي أكدوا أن من شأنها تخفيف معاناتهم نظراً لظروفهم الصعبة التي يمرون بها، مؤكدين أن الطرود الغذائية جاءت في الوقت المناسب وسط معاناتهم وحاجتهم لمختلف المساعدات وخاصة الغذائية.