مصطفى عبد العظيم (دبي)

أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني، تعليماتها إلى شركات الطيران الوطنية، متضمنة توصيات بتقييم المخاطر في المناطق ‏التي قد تعرض عمليات الطيران للخطر، وطالبتها بأخذ الحيطة والحذر، وذلك نظراً للأوضاع الراهنة التي تشهدها المنطقة.
وأكدت الهيئة، في بيان لها، أمس، أنها مستمرة في تقييم ومراقبة الوضع، وستتخذ الإجراءات المناسبة في حينها.
إلى ذلك، علقت كل من طيران الإمارات وفلاي دبي، رحلاتهما التي كانت مقررة، أمس، من وإلى بغداد كإجراء احترازي في ظل التوترات الجارية، بالتزامن مع قيام عدد من شركات الطيران العالمية بتفادي التحليق في المجال الجوي العراقي والإيراني بعد الضربات الصاروخية الإيرانية التي استهدفت قواعد أميركية.
وقال متحدث باسم طيران الإمارات: «إن الشركة ألغت أمس رحلاتها ئي كيه 943 من دبي إلى بغداد والرحلة ئي كيه 944 من بغداد إلى دبي، لأسباب تشغيلية»، مشيراً إلى أن الشركة تراقب التطورات عن كثب، وعلى اتصال وثيق بالسلطات الحكومية ذات الصلة، فيما يتعلق بالعمليات التشغيلية.
وأوضح أن الشركة سوف تقوم باتخاذ مزيد من التعديلات التشغيلية إذا دعت الحاجة، مؤكداً أن سلامة الركاب وأفراد أطقم الرحلات والطائرات هي الأولوية القصوى بالنسبة لطيران الإمارات على الإطلاق.
من جهته، أفاد متحدث باسم فلاي دبي بأن الشركة ألغت رحلتها إلى بغداد أمس، مشيراً إلى أن الشركة على تواصل مباشر بالمسافرين الذين تأثروا بهذا الإلغاء، وعلى اتصال مع السلطات المعنية ولمراقبة الوضع عن كثب.
وأوضح أن رحلات فلاي دبي إلى البصرة والنجف سارت وفق الجدول المعتاد.
ولا تسير الاتحاد للطيران رحلات إلى بغداد.
وأعلنت شركة الخطوط الجوية الفرنسية «آير فرانس»، أمس، تعليق رحلات عبر المجال الجوي العراقي والإيراني.
وقالت في بيان لها: «يتم تعديل خطوط الطيران في الوقت الفعلي وفقاً لقرارات السلطات الفرنسية والإقليمية في جميع أنحاء العالم لضمان أعلى مستوى من سلامة الطيران».
وأعلنت وزارة الطيران المدني في مصر، تعليق رحلات مصر للطيران مؤقتاً إلى بغداد، اعتباراً من اليوم وحتى الجمعة 10 يناير، نظراً للظروف الراهنة وعدم استقرار الأوضاع الأمنية التي تمر بها مدينة بغداد العراقية، حفاظاً على سلامة الركاب والطائرات ولحين استقرار الحالة الأمنية بالمدينة.
وعدلت طيران كانتاس الأسترالية مسارات رحلاتها في الشرق الأوسط لتجنب المجال الجوي فوق العراق وإيران حتى إشعار آخر، فيما حوّلت الخطوط الجوية السنغافورية مسار جميع الرحلات الجوية بعيداً عن المجال الجوي الإيراني.
وألغت شركة لوفتهانزا الألمانية رحلتها التي كانت مقررة أمس من مطار فرانكفورت إلى العاصمة الإيرانية طهران، وبررت الشركة هذه الخطوة بأنها «إجراء احترازي» بسبب الوضع الحالي في المنطقة، وفقاً للمتحدثة باسم الشركة. وأشارت إلى أن الشركة لم تتخذ إجراء آخر بشأن أي تغييرات محتملة لمسارات طائراتها في الشرق الأوسط.
وذكرت أكبر شركة طيران في تايوان «تشاينا إيرلاينز»، أن طائراتها لن تحلق فوق إيران أو العراق بسبب التوترات في المنطقة، وقالت الشركة في بيان إنها ستواصل متابعة الموقف وتعديل المسارات وفقاً لذلك.
وأكدت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية أنها تحظر على شركات الطيران الأميركية التحليق في المجال الجوي للعراق وإيران وخليج عمان. وأصدرت الهند تحذيراً بشأن السفر وطلبت من مواطنيها تجنب السفر «غير الضروري» للعراق بعد ساعات من شن إيران هجمات صاروخية على قاعدتين تؤويان قوات أميركية في العراق.