يوسف البستنجي (أبوظبي)

ارتفع عدد الشركات المسجلة في سوق أبوظبي العالمي بنحو 200 شركة جديدة خلال شهري يناير وفبراير 2020، ليصل عدد الشركات الإجمالي في السوق إلى 2600 شركة بنمو 8.3% ما يعتبر من أسرع معدلات النمو للمراكز المالية العالمية عامة، بحسب ظاهر بن ظاهر المهيري، الرئيس التنفيذي لسلطة التسجيل لدى سوق أبوظبي العالمي.
وكان عدد الشركات المسجلة بالسوق زاد بنسبة 85% خلال العام الماضي، ليصل عددها إلى 2400 شركة مع نهاية عام 2019 مقارنة مع 1300 في نهاية 2018.
وقال المهيري لـ«الاتحاد» إن سوق أبوظبي العالمي يعمل وفقاً لخطط استراتيجية مدروسة لتعزيز مكانته مركزاً مالياً متكاملاً في المنطقة، ويتبنى أفضل الممارسات وتطبيق المعايير العالمية لضمان جذب المستثمرين من كل أنحاء العالم، وعلى اعتبار أن القطاع المالي أحد العوامل المهمة في النمو الاقتصادي في أبوظبي والدولة، فإن السوق يسعى دائماً إلى زيادة عدد الشركات المسجلة في السوق.
وأضاف أن سوق أبوظبي العالمي مستمر في تعزيز بيئة الأعمال لديه بما يجذب المزيد من الشركات ورواد الأعمال من الدولة والمنطقة، وتحفيزهم لاختيار السوق، حيث يقوم «أبوظبي العالمي» على ترسيخ وبناء علاقات عمل وثيقة وخلق مجالات متقاربة للتعاون المشترك مع أبرز المراكز والهيئات المالية في العالم، وتعزيز التعاون مع كل إمارات الدولة والدول المجاورة لتسهيل تعاملات الشركات المسجلة في السوق.
وفتح سوق أبوظبي العالمي، المركز المالي الدولي في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، أبوابه للأعمال التجارية في 21 أكتوبر عام 2015. وتم تأسيس السوق بموجب مرسوم من حكومة الإمارات الاتحادية ليكون مركزاً مالياً شاملاً، ويعزز سوق أبوظبي العالمي بذلك من مكانة أبوظبي باعتبارها مركزاً عالمياً للمال والأعمال وحلقة وصل استراتيجية بين الاقتصادات النامية في الشرق الأوسط، وأفريقيا، وجنوب آسيا، وسائر أنحاء العالم.
وأضاف: من خلال سلطاته المستقلة الثلاث، وهي محاكم سوق أبوظبي العالمي، وسلطة التسجيل، وسلطة تنظيم الخدمات المالية، يحكم سوق أبوظبي العالمي، باعتباره مركزاً مالياً عالمياً، جزيرة المارية، وهي منطقة مالية حرة مخصصة، وهو يسمح للمؤسسات والشركات والهيئات المالية المسجلة بالعمل والابتكار والنجاح ضمن إطار تنظيمي دولي يستند إلى القانون العام.