أبوظبي (وام)

عقدت اللجنة التنفيذية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي اجتماعا أمس «عن بعد» باستخدام تقنية الاتصال المرئي، برئاسة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي.
واستعرضت اللجنة خلال اجتماعها انسيابية العمل في المنظومة الحكومية لاسيما مع تفعيل منظومة العمل عن بعد والجاهزية التكنولوجية لحكومة أبوظبي التي تضمن كفاءة الإنتاجية والاستمرار بتقديم الخدمات كافة للأفراد والشركات عبر المنصات الرقمية.
وبحثت اللجنة المبادرات التي سيجري تنفيذها بشكل فوري في إطار حزمة التحفيز الاقتصادي التي أعلن عنها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.
وأشادت اللجنة بالأثر الاقتصادي والاجتماعي الكبير لتلك المبادرات، ودورها في الحفاظ على المكتسبات التنموية لإمارة أبوظبي.
وأكدت اللجنة أهمية أن ينعكس الأثر الإيجابي لتلك المبادرات بشكل مباشر على قطاعات الأعمال لاسيما الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، لدعمها في مواجهة التحديات الراهنة.
كما استعرضت اللجنة مستجدات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، ودوره في تعزيز متانة ومرونة اقتصاد إمارة أبوظبي.
وأكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، أن سلسلة الإجراءات والمبادرات التي أعلنت عنها حكومة أبوظبي تؤكد استعداد الإمارة التام لمواجهة التحديات المختلفة، وفق خطط مدروسة وإجراءات استباقية شاملة.
وأضاف سموه: «إن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» سيواصل إطلاق المبادرات النوعية، التي تلبي تطلعات المجتمع وقطاع الأعمال، وتدفع عجلة التنمية الشاملة والمستدامة التي تشهدها إمارة أبوظبي».
وأشار سموه إلى ضرورة التحلي بالتفاؤل أثناء الظروف الراهنة، والنظر بإيجابية إلى الفرص التي تنتج عن التحديات الحالية، لأنها تحمل مكتسبات طويلة الأجل لمسيرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي.
وأشاد سموّه بالجاهزية التي أبدتها الجهات الحكومية من خلال إبراز منظومتها الرقمية التي ساهمت في تسهيل الإجراءات على المتعاملين، وتقديم الخدمات رقميا بسلاسة ويسر، مؤكداً أن منظومة العمل الحكومي في إمارة أبوظبي تتمحور حول الارتقاء بالخدمات وتطوير الأداء بناء على أسس ومعايير عالمية.
وثمنت اللجنة التنفيذية مبادرة «الشهر الرقمي» التي جاءت لتؤكد مكانة أبوظبي العالمية في التحول الرقمي، مشيرة إلى أهمية تضافر وتكامل الجهود وتعزيز التعاون بين الجهات الحكومية كافة، بما يخدم المصلحة العليا ويحقق تطلعات المجتمع.
وأكدت اللجنة أن تطبيق عدد من الجهات الحكومية مبادرة «العمل عن بعد» لمجموعة من الموظفين بحسب طبيعة عملهم، يعكس جاهزية منظومتها التقنية والتكنولوجية ذات المواصفات العالمية.