قال دبلوماسي برازيلي مطلع إن بلاده انسحبت من اتفاقية للأمم المتحدة بشأن الهجرة، لتنضم بذلك إلى الولايات المتحدة وعدد متنام من الدول الأخرى في رفض الاتفاق.

وكان وزير خارجية البرازيل إرنستو أراوجو قد قال الشهر الماضي قبل أدائه اليمين إنه ينوي الانسحاب من الاتفاق.

وقال أراوجو الشهر الماضي إن الاتفاق "أداة غير ملائمة" للتعامل مع القضية وإنه ينبغي أن تضع كل دولة سياساتها الخاصة.

وأكد دبلوماسي، اشترط عدم الكشف عن اسمه، أن البرازيل انسحبت بالفعل من الاتفاق.

ومع بلوغ عدد اللاجئين 21.3 مليون على مستوى العالم، بدأت الأمم المتحدة العمل على الاتفاق غير الملزم بعد وصول أكثر من مليون شخص إلى أوروبا في عام 2015، الكثيرون منهم فروا من الحرب في سوريا والفقر في أفريقيا.

ويتصدى الاتفاق لقضايا مثل كيفية حماية اللاجئين ودمجهم وإعادتهم إلى بلادهم. وواجه انتقادات من سياسيين أوروبيين معظمهم من اليمين يقولون إنه قد يؤدي إلى زيادة الهجرة.

ووافقت كل الدول الأعضاء بالأمم المتحدة وعددها 193، باستثناء الولايات المتحدة، على صياغته في يوليو لكن لم تصادق عليه رسمياً سوى 164 دولة بينها البرازيل.