أغلقت الحانات والمطاعم في إسبانيا منذ منتصف مارس، لكن العشرات منها انضمت إلى شركات التوصيل كجزء من مبادرة تسمى "عمليات تسليم للأبطال".

وفي منتصف النهار، يتصاعد الدخان من شواية مطعم "تايمزبورغ" في برشلونة رغم أن أبوابه مغلقة، حيث يطهو الطباخون شرائح الهامبرغر إلا أنها لا تقدم على الطاولات بل تغلف وتسلم للأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين الصحيين الذين يقفون في الخطوط الأمامية في معركة إسبانيا ضد فيروس كورونا المستجد.

وقالت فانيسا وهي إحدى الطهاة لتلفزيون وكالة فرانس برس "المساهمة بأي طريقة ممكنة في الوقت الحالي تجعلنا نشعر بتحسن".

كل يوم، يتم إعداد ما بين 200 و300 طبق ويجري التبرع بها لمستشفيات برشلونة على أمل تقديم بعض العزاء للذين يحاولون إنقاذ الأرواح في داخلها.

وقال أكسل بينادو المروج للمبادرة ومدير مطعم بيتزا في برشلونة "نعلم أننا لسنا ضرورة مطلقة بالنسبة إليهم لأن لديهم الطعام. لكننا نحاول أن نعطيهم لحظة إثارة".

وأضاف "ربما كانوا يعملون لمدة 12 أو 14 ساعة متتالية في بيئة ضاغطة جدا وفي ظل هذه المرحلة الصعبة للغاية التي نمر فيها جميعنا. ثم فجأة، تصل بيتزا أو بعض السوشي أو شرائح البوريتو إليهم".
فيما يركن دانيال فالز شاحنته خارج أحد مستشفيات برشلونة، تظهر ممرضتان ترتديان معاطف بيضاء وتضعان قناعا واقيا لاستلام الطلبية.

وقال فالز الذي يتخذ الاحتياطات أيضا بوضع قناع وقفازين "عندما تقدم الطعام وترى أنهم سعداء، فهذا يجعلنا سعداء أيضا وأقوى".
ومنذ بداية وباء كوفيد 19 الذي تسبب في أكثر من 12400 حالة وفاة في إسبانيا، ازدهرت مبادرات التضامن المماثلة خصوصا تجاه العاملين الصحيين.