شادي صلاح الدين (لندن)

قدمت الحكومة البريطانية الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة على تعاونها وجهودها الكبيرة في دعم المملكة المتحدة لمواجهة جائحة «كوفيد-19»، وتحويل مركز «إكسل لندن» للمعارض والمؤتمرات المملوك لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» إلى مستشفى ميداني لعلاج مرضى الفيروس.
وغرد وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية، جيمس كليفرلي عبر الحساب الرسمي للوزارة في «تويتر» قائلاً: «بريطانيا، ودولة الإمارات تتكاتفان لمعالجة التحدي العالمي الذي يشكله فيروس كورونا، حيث إن عرض شركة أبوظبي الوطنية للمعارض«أدنيك»ADNECGroup تقديم مركز إكسل لندن ExCeLLondon مجاناً لتحويله إلى مستشفى نايتنغيل NightingaleLdn يبرز مدى قوة علاقات الصداقة بين بلدينا». وأضاف أنه من خلال عمل بريطانيا مع الإمارات وطيران الإمارات، تمت مساعدة 345 بريطانياً للعودة من دبي إلى بلادهم. وتقدم بالشكر لمعالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، على الجهود التي بذلها في هذا الصدد.
وكان ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، قد افتتح عن بعد مستشفى «إن إتش إس نايتنغيل» الميداني المؤقت الذي تم تجهيزه في مركز «إكسل لندن» للمعارض والمؤتمرات المملوك لشركة «أدنيك»، لتوفير الرعاية لآلاف المرضى في بريطانيا، بسعة 4000 سرير. وأصبح مركز «إكسل لندن» للمعارض والمؤتمرات منذ بداية الأسبوع الجاري مستشفى ميدانياً مؤقتاً حيث يقدم الرعاية لآلاف المرضى في بريطانيا. ويضم المستشفى في شرق لندن، مئات الأسرّة الطبية المزودة بأجهزة الأكسجين.
وقال الرئيس التنفيذي لمركز «إكسل لندن»، جيريمي ريس، في تصريح لـ«الاتحاد»: «تواجه بلادنا أكبر حالة طوارئ وطنية في جيل واحد وصلواتنا مع الأشخاص المتضررين شخصياً. نحن فخورون للغاية بهيئة خدمات الصحة الوطنية البريطانية والدور الرائع الذي لا يلين الذي يقومون به في هذا الوقت. وكجزء من شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، يشرف الفريق في إكسل لندن للقيام بدوره، والعمل مع الحكومة لدعم الطلب المتزايد على أسرّة المستشفيات وإنقاذ الأرواح. كل من يعمل في مستشفى نايتنغيل يحظى بدعمنا الكامل ونتمنى لهم كل التوفيق».
وكان الرئيس التنفيذي أصدر بياناً، قال فيه «إن الصفقة مع هيئة خدمات الصحة الوطنية تضمنت بعض المساهمات في التكاليف، ولكن قررنا منذ ذلك الحين تغطية التكاليف الثابتة بأنفسنا». وأوضح أن «استخدام إكسل لندن من قبل مستشفى نايتنغيل لندن تم توفيره من دون إيجار. لقد انضممنا إلى الجهد الوطني لمكافحة فيروس كورونا على الفور وعملنا في شراكة وثيقة مع هيئة خدمات الصحة الوطنية لضمان أن يكون هذا المستشفى جاهزاً للعمل في غضون أيام. ونحن هنا لدعم جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم خلال هذه الأزمة».
وأكدت صحيفة «صنداي تايمز» أن المجمع، كان يتقاضى رسوماً من هيئة خدمات الصحة العامة بقيمة مليوني جنيه إسترليني شهرياً لاستخدام مساحته. وقال الرئيس التنفيذي في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، حميد مطر الظاهري: «عُرض المكان من دون إيجار من المحادثة الأولية مع هيئة خدمات الصحة الوطنية، وستضمن مجموعة أدنيك أن شراكة إكسل لندن تأتي دون أي تكلفة على هيئة خدمات الصحة الوطنية».
وقال الرئيس التنفيذي لهيئة خدمات الصحة الوطنية، السير سيمون ستيفنز: «ليس من الغريب أن يتم إنشاء هذا المستشفى الجديد في لندن من الصفر في أقل من أسبوعين. عملت هيئة خدمات الصحة الوطنية، مع الجيش، في غضون أيام ما يستغرق عادة سنوات. نحن الآن نستعد لتكرار هذا العمل الفذ في أربعة مواقع أخرى في جميع أنحاء البلاد لزيادة قدرة المستشفيات فوراً».
وشكر المسؤول العسكري البريطاني جون لوريمير الإمارات على توفير مركز المؤتمرات ExCelLondon
مجاناً، وجنود الجيش البريطاني على بناء المستشفى NightingaleLdn في وقت قياسي لتوفير 4000 سرير لعلاج مرضى «كوفيد-19». وقال: «بفضل وحدتنا وصداقتنا سوف نتغلب على الفيروس عاجلاً».