أبوظبي (الاتحاد)

وقعت وزارة الدفاع، وهيئة البيئة في أبوظبي، وهيئة الأنظمة والخدمات الذكية مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك بين الأطراف في مجال تعزيز استدامة النظم البيئية الطبيعية والمحافظة على البيئة البحرية والساحلية للإمارة، من خلال الاستفادة من القدرات والإمكانيات المتوافرة لدى الأطراف، سعياً لتحقيق رؤية الإمارات 2021 في ضمان استمرارية التنمية المستدامة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية وضمان حماية البيئة.
وقع مذكرة التفاهم مطر سالم الظاهري، وكيل وزارة الدفاع، والدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام بالإنابة لهيئة البيئة في أبوظبي، والدكتورة روضة سعيد السعدي، مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية، وذلك في المقر الرئيس لهيئة البيئة، بحضور عدد من مديري الإدارات والمسؤولين من الجهات.
وتغطي مذكرة التفاهم التعاون والتنسيق في المجالات العملية والتدريبية والمهنية المختلفة وتبادل الخبرات في النظم المؤسسية.
كما تغطي تطوير أنظمة ونماذج المحاكاة المستخدمة في التطبيقات البيئية المختلفة، وتطوير برامج رصد ومراقبة البيئة البحرية عن طريق أنظمة الاستشعار عن بعد والتقنيات الأخرى، والمساهمة في إنشاء قاعدة بيانات وطنية مشتركة لنوعية المياه البحرية .