حذر زعيم "حزب الأمة" السوداني الصادق المهدي، اليوم الأربعاء، قادة الاحتجاجات من استفزاز أعضاء المجلس العسكري الانتقالي الحاكم، وقال إنهم سيسلمون السلطة قريباً إلى إدارة مدنية كما يطالب المتظاهرون.

وقال الصادق المهدي "يجب أن لا نستفز المجلس العسكري بمحاولة حرمانه من شرعيته، أو حرمانه من دوره الإيجابي في الثورة"، مضيفاً "يجب ألا نتحداهم بطريقة تجبرهم على إثبات نفسهم بطريقة مختلفة".

ويأتي تحذير المهدي وسط توقف المحادثات بين قادة الحراك والمجلس العسكري حول تشكيل المجلس المدني العسكري المشترك.

وقال المهدي "اعتقد أن هناك بعض المؤشرات إلى أن بعض أعضاء المجلس استفزتهم بعض التصريحات من المعارضة التي يبدو أنها قللت من دورهم".

وأضاف "إذا استفزينا القوات المسلحة التي أسهمت في التغيير، فإننا نبحث عن المشاكل"، مضيفاً "سينقلون السلطة التنفيذية إلى حكومة مدنية إذا قدمنا حكومة مدنية موثوقة وقابلة للحياة".

اقرأ أيضاً... "الانتقالي السوداني": ملتزمون بالتفاوض ولن نتعرض للاعتصام

من جهته، أكد الفريق الركن شمس الدين كباشي الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي استمرار جلسات التفاوض والتشاور بين المجلس ولجنة قوى إعلان الحرية والتغيير حول النقاط الخلافية الخاصة بترتيبات ومؤسسات الفترة الانتقالية.