رحب البرلمان العربي بتوقيع المجلس العسكري الانتقالي وإعلان قوى الحرية والتغيير على وثيقة الاتفاق السياسي بجمهورية السودان اليوم لتقاسم السلطة وإدارة المرحلة الانتقالية.
واعتبرالدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي التوقيع على وثيقة الاتفاق لحظة تاريخية في مسيرة السودان السياسية وخطوة هامة على طريق إنجاح المرحلة الانتقالية تحقيقاً لتطلعات الشعب السوداني في الأمن والاستقرار والنهضة والإزدهار.

ودعا -في بيان اصدره مساء اليوم- كافة الأطراف السودانية لاستمرار روح التوافق والشراكة وإنجاز وثيقة الإعلان الدستوري في أسرع وقت ممكن لتؤسس لمرتكزات العمل الدستوري خلال الفترة الانتقالية وصولاً إلى المرحلة الدائمة.
وأثنى رئيس البرلمان العربي على الروح التي تحلى بها المجلس العسكري الانتقالي وإعلان قوى الحرية والتغيير والتي أفضت إلى الوصول إلى هذا الاتفاق التاريخي، معبراً عن ثقته في كافة الأطراف السودانية على استكمال مسيرة الانتقال الديمقراطي السلمي في السودان.. مشيراً إلى أنه لمس هذه الروح الايجابية البناءة ورغبة كافة الأطراف السودانية في تحقيق تطلعات الشعب السوداني خلال زيارة وفد البرلمان العربي لجمهورية السودان، ولقاءه مع الجهات الرسمية والشعبية خلال الفترة من 7- 10 يوليو الجاري.

وطالب الدكتور مشعل بن فهم السلمي كافة الجهات الرسمية والقوى والأحزاب السياسية، والحركات المدنية والشبابية بجمهورية السودان، بدعم الاتفاق السياسي، واستمرار الحوار ليكون بدايةً لمرحلة جديدة من الاستقرار والسلام والنهضة تحقيقاً لتطلعات شعب السودان الكريم.

كما أكد السلمي استمرار البرلمان العربى في تنفيذ خطة لمطالبته الإدارة الأميركية ومجلسي الشيوخ والنواب لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعيه للإرهاب، ويرى أن الوقت ملائم لرفع تلك العقوبات في ظل الانتقال السياسي السلس الذي تشهده السودان وحاجة السودان الماسّة الاقتصادية على المستويين الرسمي والشعبي لرفعها.

اقرأ أيضاً... "البرلمان العربي" يدعو جميع الأطراف في السودان للالتزام بالحوار السلمي