أعلنت القوات المسلحة السودانية، اليوم الأربعاء، كشفها محاولة انقلابية جديدة، شارك فيها رئيس الأركان المشتركة، وعدد من ضباط القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني برتب رفيعة.

وقال بيان للقوات المسلحة السودانية، نشرته وكالة الأنباء السودانية (سونا)، "قد ظلت قواتكم المسلحة وقوات الدعم السريع وقوات الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني طوال تاريخها الناصع كياناً واحداً، تعمل على حماية البلاد ومكتسبات الشعب بتجرد ونكران ذات تقدم التضحيات دون منٍ أو أذى وفاءً لعهدها معكم وترصد كل ما يهدد أمن وسلامة البلاد".

وأضاف البيان "لقد تابعتم في الأسابيع الماضية الإعلان عن محاولة انقلابية فاشلة، وبعد جهود حثيثة ومتابعات من قبل الأجهزة الأمنية، تمكنت من الكشف عن تفاصيل هذا المخطط والمشاركين فيه وعلى رأسهم الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد رئيس الأركان المشتركة وعدد من ضباط القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني برتب رفيعة بجانب قيادات من الحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني البائد، وتم التحفظ عليهم وجاري التحقيق معهم لمحاكمتهم".

وأوضح البيان، "تهدف المحاولة الفاشلة إلى إجهاض ثورتكم المجيدة وعودة نظام المؤتمر الوطني البائد للحكم، وقطع الطريق أمام الحل السياسي المرتقب الذى يرمي إلى تأسيس الدولة المدنية التي يحلم بها الشعب السوداني".

اقرأ أيضاً... السودان.. توافق "الحرية والتغيير" و"الثورية" على مقاعد "السيادي"