تترقب الأوساط السودانية توقيع الإعلان الدستوري، اليوم الأحد، وذلك بعد  أن أكمل المجلس الانتقالي وقوى الحرية والتغيير اتفاقهما على وثيقة الإعلان الدستوري.

ومن المنتظر أن يوقع الطرفان بالأحرف الأولى على الإعلان في وقت لاحق اليوم الأحد بعد الاتفاق بشأنه أمس السبت.

وقال البرهان إن أبواب السودان الآن مشرعة لاستيعاب جميع أبنائه ومكوناته، مضيفاً أن أعضاء المجلس "جاهزون لاستكمال المشوار جنباً إلى جنب مع الحرية والتغيير"، مشيراً إلى أن الاتفاق أسس لبناء الحكومة المدنية لتصبح واقعاً بعد انتظار".

وقال عضو وفد التفاوض عن قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية، بابكر فيصل، إن التوقيع على الاتفاق النهائي مع المجلس العسكري سيكون اليوم الأحد.

وأوضح فيصل أن "الطرفين أكملا اتفاقهما على وثيقية الإعلان الدستوري، وما تبقى فقط هو عمل اللجان الفنية المتعلق بالضبط اللغوي، وأعمال الصياغة القانونية". بحسب "العربية نت"

وكشفت مصادر حكومية، أنّ المجلس العسكري وقِوى الحرية والتغيير، يُرتِّبان لإقامة احتفالٍ كبيرٍ للتوقيع النهائي على الاتّفاق الذي تم التوصُّل إليه.

وأوضحت مصادر  إعلامية سودانية أمس، أنه تم تشكيل لجنة مشتركة من الشريكين، وأنّ لجاناً فرعية أخرى ستُشكّل لترتيب المحفل، وتوقّعت دعوة عددٍ كبيرٍ من الرؤساء ورؤساء الحكومات ووزراء خارجية الدول الصديقة والشقيقة ذات الاهتمام بالسودان.

وأكد مصدر أنّ المجلس العسكري الذي سيتولّى دعوة الزعماء، سَيُقدِّم الدعوة لكل رؤساء دول الجوار . بحسب موقع  أخبار السودان. ولم يستبعد المصدر، توجيه الدعوة لكل رؤساء الدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن الأفريقي، فضلاً عن دعوة عدد من المُنَظّمَات الإقليميّة والدوليّة في مُقدِّمتها الاتحاد الأفريقي و"الإيقاد" والمؤتمر الإسلامي والجامعة العربية والأمم المتحدة، وقال إنّ وزارة الخارجية ستتولّى توجيه الدعوات لوزراء خارجية الدول الصديقة والشركاء والمُنظّمات، وأكّد أنّ الاحتفال سيُحظى باهتمام دولي وإقليمي كبير نظراً للأهمية الاستراتيجية والجيوساسية التي يمثلها السودان في مُحيطيه الأفريقي والعربي والملفات الدولية.

اقرأ أيضاً... البرلمان العربي يرحب بالاتفاق على الوثيقة الدستورية في السودان