أدى أعضاء المجلس السيادي الحاكم في السودان اليمين، اليوم الأربعاء، في القصر الرئاسي في الخرطوم.

والمجلس، مؤلف من 11 عضواً وسيرأسه الفريق أول عبد الفتاح البرهان الذي أدى اليمين رئيساً للمجلس في وقت سابق اليوم.

وسيحل المجلس محل المجلس العسكري الانتقالي، الذي تولى السلطة في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في السادس من أبريل.

تأتي هذه الخطوات الأولى للانتقال، بعد احتفالات كبيرة واكبت توقيع المجلس العسكري وحركة الاحتجاج على وثيقة دستورية انتقالية في 17 أغسطس الجاري.

وبعيد الساعة الحادية عشرة (9,00 ت غ)، أقسم البرهان، الذي كان يرأس حتى الآن المجلس العسكري، اليمين، واضعاً يده على القرآن، في احتفال قصير.

وأعلنت أسماء أعضاء المجلس السيادي، مساء أمس الثلاثاء، بعد تأخير يومين بسبب خلافات داخل معسكر الحركة الاحتجاجية.

اقرأ أيضاً... البرهان يؤدي اليمين رئيساً لمجلس السيادة في السودان

وسيكون البرهان رئيساً للبلاد للأشهر الـ21 الأولى في المرحلة الانتقالية، على أن يتولى مدني المدة المتبقية.

وفي وقت لاحق، أدّى أعضاء المجلس العشر الآخرون اليمين أمام البرهان ورئيس مجلس القضاء.

ويتوقع أن يتسلم عبد الله حمدوك، الذي اختير الأسبوع الماضي، رئيساً للوزراء، منصبه أيضاً اليوم.

ويضم المجلس السيادي امرأتين، بينهما ممثلة عن الأقلية المسيحية في البلاد، وسيشرف على تشكيل الحكومة والمجلس التشريعي الانتقالي. ويتألف مجلس السيادة من ستة مدنيين وخمسة عسكريين.

وأقيم حفل توقيع رسمي لـلوثيقة الدستورية السبت بحضور عدد من الزعماء الأجانب.