أبوظبي (الاتحاد)

بدأت «الاتحاد للطيران» إجراءات قضائية أمام محكمة لندن العليا، رداً على الدعوى القضائية المرفوعة ضدها في برلين من جانب الحارس القضائي لإدارة إعسار «إير برلين Air Berlin». وتسعى «الاتحاد للطيران» إلى الحصول على قرار «إخلاء مسؤولية» من المحكمة الإنجليزية، باعتبارها الجهة القضائية المختصّة حصراً بالنظر في المنازعة.
ووفقاً للإعلان الصادر عن محكمة برلين الإقليمية في يوم 14 ديسمبر 2018، فإن الحارس القضائي لإدارة إعسار «إير برلين» تقدم بطلب للحصول على تعويض من «الاتحاد للطيران» بحجة إخلال الاتحاد للطيران بالخطاب المرسل منها إلى «إير برلين» المؤرخ في أبريل 2017.
وتؤكد الاتحاد للطيران أن القضية تفتقر إلى صحة الوقائع والموضوع، وأن القضية يجب أن تخضع للاختصاص القضائي في المحاكم الإنجليزية، وذلك بموجب اتفاق مسبق بين الطرفين.
وينص القانون الأوروبي على اختصاص المحاكم الإنجليزية بنظر المنازعة، ولذا يجب رفض الدعوى أمام محاكم برلين. وأفاد المتحدث الرسمي باسم مجموعة الاتحاد للطيران بأن «القضية المرفوعة من الحارس القضائي لإدارة إعسار إير برلين تفتقر إلى الأساس القانوني، ونحن واثقون بأننا سنفوز في الدعوى.
ومع ذلك، فإن قيام إير برلين برفع قضية في محاكم برلين يخالف اتفاقية الاختصاص القضائي المبرمة بين الطرفين، التي تنص على ضرورة نظر الدعوى حصراً أمام المحاكم الإنجليزية. وحيث إن الاتحاد للطيران قامت بضخ استثماراتها الأولية في إير برلين بصفة الطرف الثاني شركة عامة في المملكة المتحدة، فيجب أن تخضع العلاقة بين الشركتين للقانون الإنجليزي وتقع ضمن اختصاص المحاكم الإنجليزية.
وعليه، فإن المحاكم الإنجليزية يجب أن تكون الجهة المختصة للفصل في هذه المنازعة».

..وتطلق حملة عالمية لتوظيف المضيفين
أطلقت الاتحاد للطيران حملة توظيف عالمية واسعة النطاق، بحثاً عن أشخاص يتمتعون بخبرة متميزة في قطاع الضيافة، للانضمام إلى طاقم طائراتها الرائد عالمياً.
وأطلقت الشركة حملة التوظيف الدولية في 19 مدينة مختلفة في أستراليا، وأوروبا، والشرق الأوسط وأفريقيا، بما في ذلك المملكة المتحدة، وفرنسا، وسلوفاكيا، وتونس وجنوب أفريقيا. وقالت ليندا سيليستينو، نائب الرئيس لشؤون تقديم تجربة الضيوف في الاتحاد للطيران «في كل مدينة، سندعو نحو 120 شخصاً من أقوى المرشحين الذين يتمتعون بمهارات ضيافة عالية للانضمام إلينا في أيام التوظيف ودعم نمو أعمالنا المستقبلية». و«على خلفية حملتنا التسويقية التي أطلقناها مؤخراً، لن تكون هذه الحملة مجرد حملة توظيف. فنحن نأمل استقطاب شباب موهوبين ونشيطين من كلا الجنسين من مختلف أنحاء العالم لمساعدتهم على خوض فرص عمل مذهلة وعيش تجارب جديدة في دولة الإمارات». إلى جانب تقديم معلومات مكثفة للمرشحين حول الحياة في أبوظبي ومتطلبات العمل مع الضيوف على ارتفاع 30 ألف قدم، ستقوم الشركة بمقابلات تقييم متعمّقة. وسيخضع مقدمو الطلبات الذين اجتازوا مقابلات التقييم بنجاح إلى برنامج تدريب مكثف يتضمن كافة نطاقات سلامة الطائرة وتقديم الخدمات، ويقام في أكاديمية التدريب التابعة للاتحاد للطيران.