المخا، حضرموت، لحج (الاتحاد، وام)

سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، السلطة المحلية في مديرية المخا بمحافظة تعز سيارتي إسعاف وكميات جديدة من الأدوية لصالح مستشفى المخا العام، وذلك في إطار الاستجابة الطارئة من الإمارات لدعم القطاع الصحي في الساحل الغربي وجميع المديريات والمحافظات اليمنية المحررة. وأكد مدير الشؤون الإنسانية لهيئة الهلال الأحمر في اليمن، محمد الجنيبي، خلال عملية التسليم، أن القطاع الصحي ومختلف القطاعات التي تمس حياة المواطنين في الساحل الغربي والمحافظات المحررة تتصدر قائمة اهتمامات الإمارات، وقال إنه ضمن حملة الإمارات الصحية المتواصلة في مديريات الساحل الغربي تولي «الهلال الأحمر» الجانب الصحي أهمية خاصة، وذلك في استجابة عاجلة لنداء الأهالي، صيانةً للصحة العامة لليمنيين.
ونوه الجنيبي إلى إعادة تأهيل مستشفى المخا العام، في وقت سابق، ليكون مستشفى محورياً، ورفده بسيارتي إسعاف لتتمكن أطقمه من الوصول إلى مختلف المناطق النائية ونقل المرضى، إلى جانب تزويده بشحنة جديدة من الأدوية والمحاليل المخبرية المتكاملة لتعزيز خدماته المجانية للمواطنين. وعبر مدير عام مديرية المخا، سلطان محمود، عن شكره للدور الريادي الذي تبذله الإمارات عبر ذراعها الإنسانية (الهلال الأحمر) لدعم وإنعاش القطاع الصحي في المديرية لتخفيف المعاناة عن كاهل المواطنين، مؤكداً أن هذا الدعم السخي الذي تقدمه الإمارات للشعب اليمني سيظل محفوراً في الذاكرة. وأكد مدير مكتب الصحة في المديرية، أمين الشاذلي، أن دعم الإمارات أسهم في إنعاش القطاع الصحي وإنقاذ حياة اليمنيين والتخفيف من معاناتهم.
في الإطار نفسه، تبنت هيئة «الهلال الأحمر» مشروع استكمال بناء وتأهيل مستشفى الأمومة والطفولة في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، والذي سيخدم أكثر من 3 ملايين نسمة من أبناء حضرموت وشبوة وسقطرى والمهرة ومحافظات أخرى مجاورة. ووقعت الهيئة مع مكتب وزارة الصحة والسكان بساحل حضرموت اتفاقية تنفيذ مشروع استكمال بناء وتشطيب مستشفى المكلا للأمومة والطفولة، والذي يعد من المشاريع المتعثر بناؤها منذ أكثر من 15 عاماً.
وأكد ممثل الهلال الأحمر في حضرموت، حميد راشد الشامسي، أن القطاع الطبي في حضرموت حظي باهتمام كبير من جملة المساعدات الإنسانية التي جرى تقديمها للشعب اليمني الشقيق، وفقاً للتوجيهات الرشيدة من القيادة الحكيمة في الإمارات، مضيفاً أن الهلال الأحمر يمضي قدماً في دعم العملية التنموية وتعزيز البنية التحتية للقطاعات الخدمية ومن بينها القطاع الصحي. وأضاف أن عملية توقيع اتفاقية مشروع مستشفى الأمومة والطفولة في المكلا، تأتي ضمن أولويات الهيئة لتحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة لتخفيف العبء عن اليمنيين في المجالات الصحية والإنسانية ومساعدة الأهالي، عبر دعم وتوفير أهم الاحتياجات الطبية في المستشفيات والمراكز الحكومية وإعادة تأهيلها وتوفير الأجهزة الحديثة لها.
وأشار إلى أن الهلال الأحمر قام، خلال العام الحالي، بتوقيع اتفاقيات لترميم وصيانة 8 مستشفيات حكومية ومراكز صحية بمحافظة حضرموت، بتمويل من الإمارات، تزامناً مع عام التسامح، مؤكداً التزام الهيئة بإنجاز المشروعات التطويرية في المجال الصحي في حضرموت في الوقت المحدد، وبالسرعة المطلوبة، حتى تتحسن الخدمات الطبية الموجهة لأهالي المحافظة، وما جاورها.
وعبر وكيل محافظة حضرموت، محمد العمودي، عن شكره وتقديره باسم السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، للإمارات قيادةً وشعباً، على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية التي تقدمها في حضرموت واهتمامها بالجانب الصحي ومختلف القطاعات الخدمية بالمحافظة، مثمناً دور الهلال الأحمر الحيوي والإنساني في استعادة هذا القطاع الصحي الهام لنشاطه. وأضاف أن المشروع سيمثل نقلة نوعية في القطاع الصحي في حضرموت، وسوف يسهم في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر، خصوصاً من يقطعون مسافات طويلة للحصول على خدمة طبية جيدة، مشيراً إلى أن أعمال استكمال البناء والتشطيب سوف تنفذ على مرحلتين، ابتداءً من المرحلة الإنشائية، إلى مرحلة إدخال أجهزة جديدة وأدوية ومحاليل طبية ستساعد على تلبية احتجاجات الأهالي.
وأكد مدير مكتب الصحة في ساحل حضرموت، رياض الجريري، على أهمية المشروع الممول من قبل الإمارات والذي سيمثل نقلة نوعية للارتقاء بالخدمات الصحية في حضرموت، وسيخفف الحمل على مستشفى «باشراحيل» بالمكلا. وأضاف أن تجهيز مستشفى الأمومة والطفولة سيعمل على توفير 150 سريراً يشمل أغلب التخصصات، منها النساء والولادة والأطفال وخدمات تخصصية وعامة وتخصصات أخرى، سواء كانت في الباطنية أو الجراحة العامة أو جراحات تخصصية، موضحاً أن إنجاز هذا المشروع الحيوي سيسهم في التخفيف عن معاناة الكثير من الأسر التي تبحث عن خدمات طبية راقية وأماكن مؤهلة.
وكانت فرق الهلال الأحمر الإماراتي وزعت أيضاً ألف سلة غذائية تزن حوالي 80 طناً و800 كيلو جرام، استفاد منها خمسة آلاف شخص من الأسر غير القادرة بمنطقتي لبنة والحسير وضواحيهما بمديرية دوعن في حضرموت. وعبر المستفيدون من المساعدات عن شكرهم للإمارات وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، على ما تقدمه من مساعدات إغاثية لتخفيف معاناتهم، من خلال فرقها التي نجحت في التغلب على وعورة الطرق في منطقتي لبنة والحسير لمد يد العون لأهالي المنطقتين.
من جهة أخرى، وبدعم من الإمارات ممثلةً في ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، اختتم «صندوق النظافة وتحسين المدينة» بمحافظة لحج، أعمال حملة النظافة بمديرية الحوطة التي استمرت 5 أيام وشملت إزالة أكوام القمامة المكدسة وسط المناطق المأهولة بالسكان. وأشاد مدير عام الصندوق في لحج، محمد الرجاعي، بجهود الهلال الأحمر عبر تمويله وإشرافه على الحملة، حفاظاً على الصحة العامة ومنعاً لانتشار الأمراض. وعبر مواطنون من أبناء الحوطة عن شكرهم وامتنانهم للإمارات وذراعها الإنسانية «الهلال الأحمر» والتي لا تألو جهداً في سبيل تقديم كل أوجه الدعم لتطبيع حياة السكان في المديرية بوجه خاص، واليمن بوجه عام.