دبي ( الاتحاد)

اختتمت مبادرة إشراك الشباب في عضوية مجالس إدارات الجهات الاتحادية والتي أطلقتها حكومة الإمارات ممثلة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء فعالياتها لتشجيع الشباب للتقديم على عضوية 91 مجلس إدارة ولجنة اتحادية، في إطار ترجمة قرار مجلس الوزراء الخاص بتعزيز مشاركة الشباب الإماراتي في مجالس الهيئات والمؤسسات الحكومية، والهادف لتوصيل صوت الشباب وأفكارهم ومقترحاتهم وإشراكهم في تطوير العمل الحكومي.
وشهدت المبادرة - التي استمرت 14 يوماً - تفاعلاً إيجابياً لدى أوساط الشباب والمجتمع، من حيث التفاعل مع المنصات التعريفية في المراكز التجارية، والموقع الإلكتروني للمبادرة، الذي حظي بزيارة أكثر من 14 ألف زائر لتقديم طلبات العضوية منذ الإعلان عن المبادرة، فيما تقدم للمشاركة أكثر 3300 شاب وشابة من أبناء الإمارات.
وأكد عبدالله بن طوق، الأمين العام لمجلس الوزراء، أن مبادرة إشراك الشباب في مجالس إدارة الجهات واللجان الاتحادية، تحظى بمتابعة ودعم قيادتنا الرشيدة، كون الشباب هم ثروة الوطن والأساس والمحرك في عملية التنمية وصناعة القرار.
وقال ابن طوق: مجتمع دولتنا شبابي وحيوي يمثل فيه الشباب أكثر من 50%، لذا تمنحهم حكومة الإمارات الأولوية، وإشراكهم في العمل الحكومي من خلال مجالس الإدارة سيدفع بالمزيد من الطاقات والأفكار الشابة، لرسم أوجه وملامح جديدة تواكب مستجدات العصر.
وأضاف: « لدينا اليوم أكثر من 3300 متقدم للعضوية، يمثلون لبنات وطاقات إيجابية، نعول عليها في صنع مستقبل الإمارات، وسيتم اختيار نخبة منهم لعضوية 91 مجلسا ولجنة اتحادية، وسيتم بعد الاختيار إشراكهم في دورات مكثفة وتدريبهم على الحوكمة وأسس العمل الإداري، ليكونوا أعضاء وقادة فعالين إلى جانب الأعضاء الآخرين في الجهات.
وحول تفاصيل التقديم، تصدرت خمس مجالس إدارة في طلبات العضوية، في مقدمتها المؤسسة الاتحادية للشباب، والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، والمجلس الوطني للإعلام، والهيئة العامة للطيران المدني، وجامعة زايد، فيما بلغت نسبة تقديم الإناث 55% من مجموع الطلبات والذكور 45%.
يذكر أن العضوية في المجالس ستكون وفق الأطر والقوانين المنظمة لكل جهة اتحادية، وسيتم اعتماد قرارات العضوية ضمن مجلس الوزراء.