أسامة أحمد (دبي)

أهدت الطائرة قلعة العميد أول ألقاب الألعاب الجماعية حينما حلق الفريق الأول بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة مساء أمس الأول، ليحتفظ بالكأس للمرة الثانية على التوالي، مؤكداً جاهزيته لسباق درع الدوري، فيما كانت فرحة مدربه التونسي الشاب مروان الفهري مضاعفة من منطلق أنه تذوق حلاوة إنجازه الأول في ظهوره الأول مع العميد هذا الموسم.
ووصف الدكتور أحمد المطوع الأمين العام للاتحاد المستوى الفني للنهائي بالجيد، وأشار إلى أن مشاركة الأجنبي والمقيم في المسابقة حققت العديد من المكاسب بالنسبة للأندية، مبيناً أن نهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة يعد بكل المقاييس بروفة قوية لسباق دوري الدرجة الممتازة نوفمبر المقبل.
وأكد أن اتساع دائرة المنافسين يصب في مصلحة المسابقات المختلفة وبالتالي فإن الدوري القوي يفرز منتخبات قوية، متطلعاً إلى أن تحقق مسابقتا الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة النجاح المنشود وخصوصاً في ظل التحضيرات الجيدة لخوض تحدي ثالث المسابقات وإقامة بطولة أبوظبي للطائرة بنادي العين.
من ناحيته، أعرب منصور الفلاسي عضو شركة النصر للألعاب الرياضية مشرف عام الطائرة عن سعادته بالحصول على أول الألقاب مما يمثل قوة دفع كبيرة للاعبين وأكبر حافز لـ«الطائرة» للسير على درب النجاحات وعدم التفريط في هذه المكتسبات.
وأشار إلى أن فوز الفريق بكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة بداية جيدة لخوض مسابقتي الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، مبيناً أن الفريق يسعى هذا الموسم للفوز بـ3 ألقاب حيث تبقت مسابقتا الدوري والكأس بعد حصولنا على بطولة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة.
وأثنى الفلاسي على مشاركة «المقيم» التي حققت العديد من المكاسب، مبيناً عقدهم العزم على أن تكون تحضيرات الفريق لخوض مسابقة الدوري مثالية حتى يقطف الفريق ثمار ذلك في ثالث المسابقات وخصوصاً أن الفريق يلعب بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق المراد.