أحمد مرسي (الشارقة)

حولت جهات حكومية ودوائر رسمية عدة بالشارقة، الدرج الداخلي فيها إلى منصة دعائية محفزة ومشجعة للموظفين والمترددين عليها، لقراءة عبارات الأمل والتفاؤل وحب العمل والإنجاز، إضافة إلى استخدام الدّرج بديلا عن المصعد للتشجيع على زيادة الحركة البدنية وممارسة رياضة المشي.
ولاقت الفكرة قبولاً من العديد من المتعاملين مع الجهات والدوائر، واعتبروها مبادرة محفزة وداعية للتفاؤل وخلق بيئة عمل مشجعة لمن يعملون في تلك الأماكن وإعطاء انطباع للوهلة الأولى للزائرين أيضاً بأن خدماتهم ستنجز بصورة متميزة وسهلة وميّسرة.
عبارات التحفيز والتشجيع والنصح والإرشاد زيّنت الأدراج مثل: «كل شجرة كانت بذرة وكل إنجاز كان فكرة»، «الثقة بالنفس أول مستلزمات الأعمال العظيمة»، «بدلاً من أن تمنع الظلام .. أوقد شمعة»، وغيرها الكثير من العبارات المحفزة والمشجعة على الطاقات الإيجابية.
وقامت القيادة العامة لشرطة الشارقة، باستغلال الدرج الموجود في مركز شرطة واسط الشامل، من الطابق الأرضي وحتى الطابق الثالث، لكتابة العديد من الجمل والعبارات المحفزة، للموظفين تدعوهم إلى العمل والتفاؤل والثقة بالنفس والحرص على المبادرات بالأفكار حتى وإن كانت بسيطة، لتكبر وتنتج، وقدرة الأشخاص على إنجاز الأعمال وضرورة التحلي بالإرادة للتشجيع على العطاء والإنجاز.
وأكد المقدم عبد الله علاي النقبي رئيس مركز شرطة واسط الشامل، أن هذه المبادرة، جاءت لترسخ فكرة حسن الضيافة واستقبال المتعاملين مع المكان وكأنهم « ضيوف » يرحب بهم ويحسن استقبالهم، وبالتالي إشعارهم بأنهم في منزلهم ، مشيراً إلى أنه تم اختيار العديد من الجمل والعبارات التي تحض على التفاؤل والعمل ورسم الابتسامة على وجوه الجميع.
وأكد أن هذه العبارات لاقت استحساناً وقبولاً من أشخاص كثيرين ترددوا على المكان، وعبر البعض منهم عن إعجابه بها، متمنياً أن تستغل جميع الدوائر للجهات لمثل هذه الأفكار المحفزة والمشجعة على بيئة عمل إيجابية.
كما قامت دائرة الأشغال العامة بالشارقة، باستغلال الدرج الموجود بداخل المبنى في منطقة الناصرية بالإمارة، لتحفيز الأشخاص على ممارسة الرياضة ودونت العديد من العبارات والتنبيهات الرياضية المحفزة للأشخاص على المشي وضرورة خسران السعرات الحرارية وإنقاص الوزن والتخلص من التوتر والقلق، وضرورة استخدام الدرج كبديل عن المصعد واستغلال الفرص لممارسة النشاط البدني وقت التواجد بالدائرة لإنهاء المعاملات، وخاصة أن الكثير من الأشخاص يتعللون بعدم ممارسة الرياضة والنشاط البدني بعدم وجود وقت لديهم !
وأثنى العديد من الأشخاص من المراجعين لتلك الدوائر على مثل هذه المبادرات، حيث أكد عبد الرحمن المعيني، من مواطني الشارقة، أن الفكرة شّدت انتباهه وشعر بأنه في مكان يقدر الوقت ويضع الطاقة الإيجابية في مقدمة أولوياته، مشيراً إلى أنه استخدم الدرج في مركز شرطة واسط الشامل، وأنه كان يسير بتأنٍ ليقرأ المكتوب عليه من جمل ومقولات محفزة.
وعبّر محمد سليم خان، من المقيمين بالدولة، عن إعجابه بالفكرة وخاصة أنها كتبت بعدة لغات ليستفيد الجميع منها، مشيراً إلى أنه قرأ العديد من العبارات الجميلة التي سجلت على تلك الأدراج وهي تدعو للتفاؤل.