عبدالله عامر (السوان)

شهد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أمس، منافسات اليوم الخامس لمهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن «السوان - 2019»، والتي خصصت لفئة الثنايا، وأقيمت لمسافة 8 كلم على أرضية ميدان السوان.
كما شهد المنافسات سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، وجمع غفير من محبي ومتابعي رياضة سباقات الهجن من جميع دول الخليج العربي، بينما تختتم اليوم منافسات المهرجان بعد 6 أيام من الإثارة.
وانتزعت «هملولة» لفرج غانم بن حمودة الظاهري ناموس الشوط الرئيسي الأول لفئة الثنايا، لتحرز كأس الأبكار + مليون ونصف المليون درهم بزمن قدره 12:26:1 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني «غلا» لمحمد سهيل بن عويضان العامري بزمن قدره 12:26:6، ووصلت في المركز الثالث «أبابييل» لحمد راشد بن غدير الكتبي وبزمن قدره 12:33:0.
وفي الشوط الثاني والخاص بالجعدان فاز «نايف»، لمحمد سلطان مرخان الكتبي بالمركز الأول، وناموس الشوط محرزاً البندقية، ومليون درهم، بعد أن قطع مراحل السباق بزمن قدره 12:40:7 دقيقة، وجاء في المركز الثاني «مخلاب» لحميد سعيد النيادي بتوقيت قدره 12:41:9، ووصل في المركز الثالث «محك» لأحمد مطر ماجد الخييلي بتوقيت قدره 12:44:03. وبعد ختام أشواط الرموز، توج سمو الشيخ محمد بن سعود القاسمي الفائزين بأشواط الرموز في منصة ميدان السوان لسباقات الهجن، وجاءت بقية نتائج الفائزين بالأشواط كالتالي، الشوط الثالث «رغد» لراشد سعيد بن غدير الكتبي بزمن قدره 12:50:9، الشوط الرابع «عزايم» لسيف سلطان محمد العرياني بتوقيت بلغ 12:53:6، الشوط الخامس «ملبي» لعلي حمودة علي الظاهري بزمن قدره 12:5:3، الشوط السادس «كفو» لأحمد سالم أحمد دري الفلاحي بزمن قدره 12:45:8، الشوط السابع «ترميج» لأحمد عبيد مبارك الكتبي بتوقيت قدره 12:52:5.
وفي آخر أشواط الفترة المسائية لفئة الثنايا، كانت «وشل» لحمد راشد غدير الكتبي أول الواصلات لخط الختام محرزة المركز الأول بزمن قدره 12:57:4، وحصل جميع الفائزين بالأشواط على جوائز نقدية قيمة، وشهدت المنافسات المسائية مشاركة كبيرة لملاك الهجن من جميع دول مجلس التعاون الخليجي. وكانت «مخيفة» لحارب خلفان سالم الشاوي الغفلي أحرزت ناموس أول أشواط الفترة الصباحية لفئة «الثنايا»، ومسافة 8 كلم، بعد أن قطعت المسافة بزمن قدره 13:00:9 دقيقة، وفي الشوط الثاني كانت «مخايل» لمحمد عمران حمودي الكتبي أولى الواصلات لخط النهاية، وحلقت مع ناموس الشوط والمركز الأول بتوقيت قدره 12:43:01.
وفي الشوط الثالث كسب «مرموق» لسالم عبدالله سعيد عبدالله المسافري ناموس الشوط والمركز الأول بتوقيت 12:57:02 دقيقة، وفي الشوط الرابع حلق مايهاب لعلي خلفان الرفيسة الكتبي العليلي مع ناموس الشوط والمركز الأول، بتوقيت قدره 12:54:03 دقيقة، وفي خامس أشواط الفترة الصباحية انتزعت «الشامخة» لحمد محمد عبيد العامري ناموس الشوط والمركز الأول، بتوقيت قدره 12:58:02 دقيقة. وتصدرت الشوط السادس «روعة» لعبدالله سعيد تريس الظاهري، وحلقت مع ناموس الشوط والمركز الأول، بتوقيت قدره 12:50:06 دقيقة، وفي الشوط السابع كان «رصاد» لعبدالله حمد نهيان العامري أول الواصلين لخط النهاية لينتزع ناموس الشوط والمركز الأول، بتوقيت قدره 12:55:07 دقيقة. وتفوق «سياف» لعلي ناصر جابر بخيت المري في الشوط الثامن ليظفر بالمركز الأول، بتوقيت قدره 12:48:09 دقيقة، وفي الشوط التاسع تقدمت «العزوم» لعلي سالم مصبح الكتبي جميع المنافسات إلى خط النهاية، وخطفت ناموس الشوط والمركز الأول، بتوقيت قدره 12:51:04 دقيقة، وفي عاشر أشواط الصباحية حلقت «الفاتنة» لحمد محمد سالم الوهيبي مع ناموس الشوط والمركز الأول، بزمن قدره 12:55:02 دقيقة. وفي الشوط الـ 11 فاز «عنيد» لسلطان محمد مسفر القوبع المنصوري بتوقيت قدره 13:06:04، وفي الشوط 12 تصدر «القوس» لموسى عبدالعزيز عبدالله الموسى بتوقيت قدره 12:46:07، وفي الشوط 13 تفوقت «فتنة» لسالم راشد بالعيضب الكتبي بتوقيت قدره 12:58:03، وكان آخر أشواط الصباحية ذهب إلى «الحذرة» لخليفة سلطان بالرشيد السويدي بتوقيت قدره 12:59:01.

جمال بن صقر: المهرجان «عرس تراثي»
أكد الشيخ جمال بن صقر بن سلطان القاسمي رئيس اللجنة العليا المنظمة لسباق الهجن في رأس الخيمة أن مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن العربية الأصيلة الذي أقيم في ميدان السوان برأس الخيمة، ويختتم اليوم، أصبح عرساً تراثياً وعيداً سنوياً لملاك الهجن في إمارة رأس الخيمة خاصة، ودولة الإمارات بشكل عام، وينتظره ملاك الهجن والمضمرون للمشاركة والتواجد فيه، وذلك بفضل نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في المحافظة على الموروث الشعبي وغرسه في نفوس الأجيال.
وأضاف: «المهرجان عكس الصورة المشرقة لمحبي ومتابعي هذه الرياضة التراثية من خلال اجتماع الملاك في منطقة واحدة وازدياد التلاحم والترابط بين الجميع من خلال زيارات وتجمعات هدفها الترابط بين جميع أبناء دول مجلس التعاون الخليجي الهدف الحقيقي له من أجل تنمية هذه الروح وغرسها بين جميع الملاك».
وأشار الشيخ جمال بن صقر القاسمي إلى الأهمية التي توليها القيادة الرشيدة للدولة لرياضة الآباء والأجداد، وقال: «نجدها اليوم وقد انغرست في الجيل الجديد، فنشاهد ملاك الهجن من صغار السن يضعون الأولوية لها ويسخرون لها جل وقتهم مما ينعكس إيجاباً على هذه الرياضة التراثية ككل، ويساعد هؤلاء الشباب على نقل هذا الفكر إلى الأجيال التي تأتي بعدهم».
وأضاف أن التسعيرات والجوائز القيمة التي تحضر في المهرجانات تساهم في تشكيل دورة اقتصادية لها العديد من الفوائد على جميع ملاك الهجن وغيرهم، لأن من يبع يعود للشراء من غيره وهكذا.

22 شوطاًً للحول والزمول على «خط النهاية»
تختتم مساء اليوم، فعاليات المهرجان، وذلك مع منافسات سن الحول والزمول لمسافة 8 كلم على أرضية ميدان السوان.
وخصصت اللجنة المنظمة للمهرجان لمنافسات الحول والزمول 22 شوطاً. وزعت بين الفترتين الصباحية والمسائية، وتشهد الأشواط الصباحية 18 شوطاً، خصصت 4 أشواط منها لأهالي المناطق التي تحتضن المنافسات، وذلك في إطار الدعم الكبير الذي تشهده هذه الرياضة التراثية العريقة، بينما ترتفع وتيرة التنافس مع الأشواط المسائية و4 أشواط للرموز، منها شوطان للأبكار ومثلهما للجعدان.
وسيحصل الفائز بالشوط الأول والمخصص للحول المفتوح على جائزة سيف + 3 ملايين درهم، وفي الشوط الرئيسي الثاني والمخصص للزمول المفتوح يحصل الفائز بالمركز الأول على بندقية + مليوني درهم، وفي الشوط الثالث وأول أشواط الإنتاج، خصصت اللجنة المنظمة جائزة للفائز بالمركز الأول عبارة عن سيف + مليونين ونصف المليون درهم.
وفي آخر أشواط المهرجان والمخصص للزمول الإنتاج، يحصل الفائز بالمركز الأول على بندقية + مليون ونصف المليون درهم، ويحصل بقية الفائزين بالمراكز من الثاني إلى الخامس في أشواط الحول على جوائز نقدية قيمة كالتالي: المركز الثاني مليون درهم، المركز الثالث 500 ألف درهم، المركز الرابع 200 ألف درهم، المركز الخامس 100 ألف درهم، وفي أشواط الزمول يحصل الفائزون من المركز الثاني إلى الخامس على الجوائز التالية، المركز الثاني 500 ألف درهم، المركز الثالث 250 ألف درهم، المركز الرابع 20 ألف درهم، المركز الخامس 50 ألف درهم.

هملولة الأسرع
حققت «هملولة» لفرج علي بن حمودة الظاهري التوقيت الأفضل لفئة الثنايا، بعد فوزها بالشوط الرئيسي الأول لفئة الثنايا والخاص بالأبكار المفتوح، وقطعت «هملولة» مسافة 8 كلم بزمن قدره 12:26:1 دقيقة، لتحرز التوقيت الأفضل في اليوم الخامس للمنافسات.