أصيب موظف بريد بجروح بالغة بيديه عندما انفجرت عبوة ناسفة في مكتبه بالسفارة السويسرية في روما أمس. وبعد ساعات انفجرت عبوة أخرى في سفارة تشيلي مما أدى إلى إصابة شخص واحد بجروح. وأكد وزير الداخلية الإيطالي روبرتو ماروني أن الشرطة تتجه نحو اتهام “الفوضويين” بالمسؤولية عن الطردين المفخخين. وقال الوزير لدى تسجيل برنامج تلفزيوني “فيما يتعلق بالاعتداءات بطرود مفخخة، نتجه نحو فرضية الفوضويين الثوريين”. وأضاف ماروني أن المؤشرات التي تتيح الاتجاه نحو هذه الفرضية “متأتية من وقائع مماثلة حصلت في نوفمبر الماضي في اليونان”. وقد أرسل آنذاك أربعة عشر طرداً مفخخاً الى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، والى مؤسسات وسفارات بلدان أوروبية أخرى. ووضعت كل السفارات الأخرى في العاصمة الإيطالية في حالة استنفار وتولت قوى الأمن تفتيشها. وقالت السلطات الإيطالية إن طرداً انفجر في السفارة السويسرية في روما أمس أسفر عن إصابة موظف بغرفة البريد بجروح بالغة أثناء محاولة فتحه. وبعد ساعات من الانفجار في السفارة السويسرية، انفجرت عبوة في سفارة تشيلي وسط روما ما أسفر عن جريح واحد. وقامت الشرطة الإيطالية على الفور بتفتيش كل السفارات في روما ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات. وقال جياني اليمانو رئيس بلدية روما للصحفيين “إنها موجة من الإرهاب ضد السفارات”. وقالت وكالة الأنباء الإيطالية (إنسا) إن السلطات عثرت على عبوة مريبة في السفارة الأوكرانية لكن السفارة أعلنت في وقت لاحق أنه لم يتم العثور على أي مواد خطرة بعد فحص العبوة. وقال قائد شرطة روما فرانشيسكو تاجلينتي “نعمل مع خبراء المفرقعات لضمان عدم فتح أي عبوات بأيدي أشخاص لا خبرة لهم.. ما زلنا بحاجة إلى فهم طبيعة هذه الأحداث.. تم تحذير كل السفارات”. وقالت الشرطة إن الموظف المصاب بالسفارة السويسرية نقل إلى المستشفى بوسط روما وهو يعاني من جروح خطيرة في يديه بعد أن فتح العبوة الناسفة. وقام خبراء المفرقعات بتفتيش مكاتب السفارة السويسرية التي تقع في حي فاخر توجد به عدة سفارات أجنبية لكن الموظفين ظلوا في مبنى السفارة بعد الانفجار الذي وقع عند ظهر أمس (1100 بتوقيت جرينتش). وقال موريتسيو ميزافيلا المتحدث باسم الشرطة العسكرية الإيطالية للصحفيين “السفير ما زال في الموقع ولم يتم إخلاء السفارة”. ووقع الانفجار في سفارة تشيلي بعد ساعات من الانفجار الأول بسفارة سويسرا. ووقفت سيارات الإطفاء خارج مبنى السفارة بينما دخل رجال الإطفاء. واستنكر وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني التفجير وقال في بيان “نعرب عن تضامننا الكامل مع السفير السويسري ومع كل أفراد هذه البعثة الدبلوماسية التي كانت هدفاً لعمل مستنكر من أعمال العنف يستحق منا أشد عبارات الاستنكار”. يأتي الانفجاران بعد العثور الثلاثاء الماضي على عبوة بدائية في قطار أنفاق خال في روما. غير أن الشرطة قالت إن العبوة لم يكن بها مفجر وأن الفحص كشف عن أنها لا تحوي مواد متفجرة.