ناصر الظاهري

كاتب عمود يومي في جريدة «الاتحاد» بعنوان ( العمود الثامن ). عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد. من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه إلى الإنجليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية. تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس.

ناصر الظاهري
وطن.. الخير فرحه

أيها الممتد على خريطة القلب، لك كل القلب، أيها الساكن في...

متفرقات

دائماً ما يرد إلى الذهن تساؤل عن مشروعية الضحكة، هل نحن من...

عمائم الفخـر وتيجان الظفر

شهداؤنا.. وهم حق، يجب أن نباهي بهم، ونفخر، ونفاخر، وإن بكتهم...

«مارادونا Que pérdida»

كان قليل الخسارة في الملاعب، لكنه خسر حياته في مباراة غير...

تذكرة وحقيبة سفر -2-

سفرنا الأول والقديم كان فقط من خلال هواية المراسلة وتبادل...

تذكرة وحقيبة سفر -1-

زمان.. قبل النفط، أيام جيل الستينيات الذي لم يعرف السفر إلا...

المزيد