أرسلت دولة الإمارات اليوم طائرة مساعدات إلى إثيوبيا، تحتوي على الإمدادات الطبية لدعمها في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وسيستفيد منها العاملون في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار الفيروس.

وقال سعادة محمد سالم أحمد الراشدي، سفير دولة الإمارات لدى إثيوبيا: «كانت إثيوبيا من الدول الرئيسة في مكافحة (كوفيد-19)، من خلال مساهمتها كشريك في دعم جهود الإمارات العربية المتحدة والمنظمات الدولية، لتوزيع المساعدات الضرورية على البلدان الأفريقية المجاورة».

وأضاف سعادته «يشرفنا تسليم شحنة أخرى من المساعدات اليوم إلى إثيوبيا لمساعدتها بشكل أكبر في حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية، وتمكينهم من أداء واجباتهم في محاربة الفيروس».

وكانت دولة الإمارات قد أرسلت في 13 أبريل الماضي، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية طائرة تحمل 33 طناً من الإمدادات الطبية إلى إثيوبيا لمساعدة نحو 33 ألفاً من العاملين في القطاع الطبي، وشملت الشحنة 15 طناً مقدمة من دولة الإمارات لإثيوبيا، ونحو 3 أطنان مقدمة من الدولة لمنظمة الاتحاد الأفريقي، و15 طناً مقدمة من منظمة الصحة العالمية لدعم إثيوبيا ودول أفريقية أخرى في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقدمت دولة الإمارات أكثر من 455 طناً من المساعدات لأكثر من 41 دولة، استفاد منها نحو 455 ألفاً من المهنيين الطبيين.