هالة الخياط (أبوظبي) 

 تنفذ بلدية مدينة أبوظبي حملات تفتيشية وللتوعية، تستهدف المواقع الإنشائية بشأن تطبيق قرار وقف العمل وقت الظهيرة، وللتثبت من التزام المقاولين والاستشاريين والمطورين بتطبيق معايير البيئة والصحة والسلامة، لمنع انتشار الأمراض بين العمال.
وأكدت البلدية، أهمية الالتزام بترك مسافة 2 متر أثناء نقل العمال، حفاظاً على سلامتهم الصحية، في ظل الإجراءات الوقائية من الإصابة بـ«كوفيد - 19».
وتتعامل بلدية مدينة أبوظبي مع المواقع الإنشائية على أنها أماكن عالية المخاطر؛ لذلك تنفذ بشكل مستمر حملات توعية، للتأكد من الالتزام باشتراطات البيئة والصحة والسلامة، وتوفير أقصى درجات الحيطة والحذر لمنع انتشار الأمراض بين العمال، والتوعية بأهمية الالتزام بحماية العمال، ورفع مستوى الوعي بالأخطار المتوقعة في مواقع العمل. وبينت البلدية أنه في حال عدم الالتزام بتنفيذ معايير البيئة والصحة والسلامة في المشاريع الإنشائية، يتم توجيه إنذار ومخالفة حسب القوانين المعمول بها في بلدية مدينة أبوظبي للقطاعات العاملة في قطاع البناء، وفق متطلبات نظام إمارة أبوظبي للسلامة والصحة المهنية، وأدلة الممارسة التابعة لها، وقوانين تنظيم أعمال البناء في إمارة أبوظبي، والقوانين الخاصة بتوفير معايير الصحة والسلامة.
وتزامناً مع تنفيذ قرار وقف العمل وقت الظهيرة، نظمت بلدية مدينة أبوظبي ورشة عمل عن بعد خاصة بالسلامة في الحر، لتبيان الآثار الصحية السلبية للإصابة بالإجهاد الحراري، محذرةً من أخطار هذا الإجهاد على صحة وسلامة العمال. ودعت البلدية إلى أهمية اتخاذ الإجراءات الوقائية كافة للحد من الإصابات بهذا العرض، وتوفير متطلبات سلامة العمال وحمايتهم من الإصابة، نتيجة لتعرضهم لأشعة الشمس المباشرة أو الإجهاد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.
وتحرص البلدية، من خلال ورشة العمل وبرامجها المختلفة، على توعية العمال الذين يعملون تحت أشعة الشمس، خصوصاً في فصل الصيف، حيث من الممكن أن يتعرضوا إلى العديد من الأمراض والإصابات، ومن أهمها الإجهاد الحراري، والتشديد على أرباب العمل لتوفير التوعية والتدريب اللازم للعاملين لديهم، لفهم تأثيرات الإجهاد الحراري وكيفية الوقاية منه.
وأهابت البلدية بالمسؤولين عن المواقع الإنشائية الميدانية، اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية العاملين من الإجهاد الحراري، مثل توفير فترات للراحة، والمياه بشكل دائم، والأماكن المظللة.