هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

كشفت إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، عن توعية 60 ألف شخص خلال العام الماضي، عبر سلسلة من حملاتها المتنوعة الموجهة إلى مختلف شرائح المجتمع، وذلك عبر 230 حملة توعوية مختلفة المحاور المتعلقة بالأمن والسلامة الوقائية، التي تحافظ على سلامة الأفراد والممتلكات في مختلف المواقع من خطر نشوب الحرائق، وتسهم في تعزيز وسائل الحماية.
وقال العميد محمد الزعابي، مدير إدارة الدفاع المدني في رأس الخيمة، لـ«الاتحاد»: إن الإدارة تحرص على إطلاق العديد من الحملات التوعوية، التي تأتي ضمن إطار خطة وزارة الداخلية، وتوجيهات القيادة العامة للدفاع المدني، وتوجه إلى أفراد المجتمع والمتعلقة بعمل ومهام الدفاع المدني.
 وذكر أن الحملات التوعوية تركز على مختلف الجوانب منها الحرائق، وكيفية الوقاية منها عبر التعرف على الأسباب وتعزيز وسائل الحماية، وذلك في مختلف المواقع، منها المنازل والمباني والمؤسسات وغيرها.
وأكد على أهمية تنظيم تلك الحملات، التي من شأنها الرفع من مستوى الوعي الوقائي لدى الأفراد، وبيان مخاطر إهمال الاشتراطات الوقائية، التي قد تسهم في خسائر للأرواح والممتلكات، لذا ارتأت الدفاع المدني إلى نشر الثقافة الوقائية للحد من وقوع الحوادث، إلى جانب بيان أهمية تضافر الجهود، التي تدعم جهود وزارة الداخلية والقيادة العامة للدفاع المدني، لإيجاد مجتمع آمن خال من الحوادث.
وقال الزعابي: من ضمن الحملات التي تم تنظيمها العام الماضي: وقايتك هدفنا، وسلامة دارك، وسلامة طلابنا، والسلامة فصل الصيف، والسلامة في الشتاء، والسلامة للجاليات، مشيراً إلى أن العام الجاري خصصت حملات أخرى، منها: سلامة الطلاب، والسلامة أثناء سقوط الأمطار، وحملة القاتل الخفي «أول أكسيد الكربون».
ولفت إلى أن الحملات المنفذة خلال العام الماضي، تضمنت تخصيص فرق لتنفيذها عبر تنظيم الورش والمحاضرات التوعوية، بالإضافة إلى التواجد الميداني في مختلف المواقع لنشر التوعية وتوزيع الكتيبات والمطويات، التي تتحدث عن تلك الحملات لبيانها للأفراد، ولكن ومع ما تشهده دول العالم كافة من مواجهة لفيروس كورونا المستجد كوفيدـ 19، فقد ساهم من تغيير مفهوم ونظام سير الحملات التوعوية، التي أصبحت تنفذ «عن بُعد». وذكر أن الدفاع المدني اتجه نحو التعايش مع هذه الظروف، عبر تنفيذ حملاته المخصصة للعام الجاري «عن بُعد»، وذلك بالاستعانة بالقنوات المتاحة التي تسهم في إيصال متطلبات ومحاور الحملات للجمهور، من خلال الاستعانة ببعض من الأدوات المتمثلة في عمل مقاطع الفيديو، التي تعرف بتلك الحملات ونشرها مختلف المواقع التابعة إليها، بالإضافة إلى نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من الأنشطة المتبعة لإيصال المعلومة إلى الجميع.
وأكد إلى مواصلة الدفاع المدني مهام نشر التوعية بين أفراد المجتمع، بما يضمن السلامة للجميع، وتطبيق أهم الاشتراطات الوقائية، والحد من وقوع الحوادث المختلفة، التي قد تعرض الأرواح والممتلكات للخطر.