العين (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» تعمل على تعزيز موقعها مركزاً إقليمياً وعالمياً لصناعة الطيران، مشيراً إلى أن شركة «ستراتا للتصنيع» بمشروعاتها وشراكاتها والرؤى التنموية التي تحكم عملها عنصر أساسي ضمن هذه الاستراتيجية وهذا الطموح. وقال سموه خلال زيارته مقر ستراتا للتصنيع في مدينة العين، إن مواصلة «ستراتا»، وغيرها من الشركات والمؤسسات الإماراتية عملها بهذا النشاط الإنتاجي في ظل هذه الظروف يؤكد قدرة الدولة على الاستمرار في تنفيذ خططها واستراتيجياتها لتحقيق طموحاتها وأن التحديات مهما كانت طبيعتها لن توقف مسيرتها أو تعيق تقدمها.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    محمد بن زايد خلال الجولة يرافقه نهيان بن زايد وسلطان بن حمدان ومحمد بن حمد بن طحنون وخلدون المبارك ومحمد مبارك المزروعي

وقام سموه بجولة في مرافق شركة «ستراتا»، حيث اطلع على منتجات الشركة من أجزاء هياكل الطائرات التي تقوم الشركة بتصنيعها لكبريات شركات صناعة الطائرات العالمية، مثل «بوينج وإيرباص»، ومجموعة تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، والابتكارات التي توظفها الشركة في عمليات التصنيع، إضافة إلى خط إنتاج «كمامات N95» الذي دشنته الشركة مؤخراً. واستهل سموه جولته في «ستراتا» بالاستماع إلى عرض تناول مسيرة الشركة منذ تأسيسها عام 2009، مروراً باكتمال العمل في بناء مرافقها الصناعية، وانتهاءً بمشروع توسعاتها الجديدة «ستراتا بلس» الذي دشنته الشركة في شهر يوليو من العام الماضي لتتمكن من تلبية متطلبات خط تجميع المثبتات العمودية لطائرة «بوينج 787 دريملاينر» ضمن مرافقها في مجمع نبراس العين للطيران، وذلك في إطار الاتفاقية التي أبرمتها «ستراتا للتصنيع» مع شركة «بوينج». واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على أجزاء هياكل الطائرات التي تقوم «ستراتا» بتوريدها لكبريات شركات صناعة الطائرات العالمية، وذلك وفق القدرات الصناعية التي استطاعت الشركة تطويرها خلال فترة قياسية منذ تأسيسها، حيث تضم قدرات ستراتا الصناعية إنتاج الأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص A330، والمصنّعة من الألياف الزجاجية والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص A350 المصنّعة من ألياف الكربون والأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص A380 وهي أكبر أسطح خارجية لرفارف الأجنحة في العالم.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    محمد بن زايد يستمع إلى شرح خلال جولته التفقدية في ستراتا بحضور نهيان بن زايد

وتعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على أجزاء هياكل الطائرات التي تصنعها الشركة، ويتم تركيبها على أجنحة الطائرات، بما في ذلك أجزاء تخفيف الرفع لطائرات إيرباص A330، والتي تستخدم لتعطيل تدفق الهواء على الجناح والمساعدة في تخفيض سرعة الطائرة وجنيحات طائرات إيرباص A330، والتي تتحرك صعوداً ونزولاً لتمكن الطائرات من الالتفاف حول محورها والرفارف الداخلية لأجنحة طائرات إيرباص A350-900، والتي تسهم في زيادة قوة الرفع لضمان ثبات الطائرة عند الإقلاع والهبوط.
كما تعرّف سموه على برنامج صناعة بطن طائرة رجال الأعمال لشركة بيلاتوس، وخط إنتاج المثبتات العمودية لطائرة «بوينج 787 دريملاينر»، أكبر الأجزاء التي يتم تصنيعها في ستراتا وأكثرها تطوراً.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    محمد بن زايد خلال الجولة

خط إنتاج كمامات N95
تعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على خط إنتاج كمامات N95 في مصنع ستراتا، والذي دشنته الشركة، بالتعاون مع شركة «هانيويل» العالمية، وذلك في إطار جهود مبادلة للحد من انتشار فيروس كورونا، ويعد خط الإنتاج الجديد، الذي بدأ بتصنيع الكمامات بطاقة إنتاجية سنوية تصل إلى 30 مليون كمامة، أول خط إنتاج لكمامات N95 في منطقة الخليج العربي، ويهدف إلى تلبية الطلب المتزايد على مستلزمات الوقاية الشخصية، حيث يعد نقص توافر هذه المستلزمات في الأسواق العالمية واحداً من أكبر التحديات التي تواجهها الدول والمنظمات العالمية في إطار جهودها للحد من انتشار فيروس كورونا. واطلع سموه على مجموعة المنتجات الوقائية التي بدأت ستراتا بتوريدها للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا، بما في ذلك حقيبة المستلزمات الطبية اليومية، والتي تضم مجموعة من القفازات الطبية والكمامات وأدوات التعقيم، والتي يمكن لشركات الطيران والمؤسسات الطبية ومؤسسات المساعدات الدولية توزيعها على العاملين فيها والمستفيدين من خدماتها، إضافة إلى الكبسولات العازلة، وأغطية أوجه وواقيات الأذنين، التي يستخدمها المرضى والكوادر الطبية للحد من انتشار الوباء.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    محمد بن زايد يطلع على أول دراجة هوائية رياضية مصنّعة في الدولة باستخدام المواد المركبة بحضور نهيان بن زايد وسلطان بن حمدان ومحمد بن حمد وخلدون المبارك

تقنيات الثورة الصناعية الرابعة
اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على مجموعة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، والابتكارات التي وظفتها ستراتا في عملية التصنيع، بما في ذلك روبوت الثقب الآلي، وتركيب لوحة الصواميل المستخدمة في تجميع الهياكل المعقدة لبرنامج الرفارف الداخلية لأجنحة طائرات إيرباص A350-900، وروبوت يقوم بنفس الوظيفة تم تطويره بالتعاون المشترك بين ستراتا وشركة بوينج العالمية، ويستخدم لأول مرة في العالم في مرافق ستراتا، بالإضافة إلى روبوت مبتكر متحرك يستخدم لضمان الجودة ومراقبة الإنتاج في حالة تعذر وجود المشرفين في مرافق الشركة، والذي استخدمته ستراتا خلال فترة التعامل مع وباء فيروس كورونا. 

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    محمد بن زايد يطلع على أحد المخططات وفي الصورة محمد بن حمدان بن محمد وخلدون المبارك ومحمد مبارك المزروعي

«ستراتا سولفي للمواد المتقدمة»
اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على نموذج مصغر لمصنع «ستراتا سولفي للمواد المتقدمة»، وهو المشروع المشترك مع شركة سولفي البلجيكية المختصة في تصنيع المواد المركبة والكيماويات. ويمثل المصنع نقلة نوعية في إطار جهود ستراتا لتنويع منتجاتها، حيث ستصبح المورد الأول للمواد المركبة المتقدمة لقطاع صناعة الطيران في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمورد الرابع لهذه المواد على المستوى العالمي.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    محمد بن زايد خلال الجولة يرافقه سلطان بن حمدان وخلدون خليفة المبارك ومحمد مبارك المزروعي (تصوير عيسى الحمادي وعبدالله الجنيبي)

«الغرفة النظيفة»
اختتم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان زيارته إلى ستراتا بالاطلاع على الأجهزة المتطورة المستخدمة في «الغرفة النظيفة» في مصنع ستراتا، إضافة إلى أول دراجة هوائية رياضية مصنّعة في الإمارات باستخدام المواد المركبة، بالتعاون المشترك بين ستراتا، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.
وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عقب جولته إلى أن صناعة الطيران في دولة الإمارات شهدت تطوراً كبيراً، وأصبحت من محركات النمو الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل، وتعد «ستراتا» في قلب هذه الصناعة، حيث إن شراكاتها مع كبريات الشركات العالمية في قطاع صناعة الطيران تؤكد الثقة الكبيرة فيها وفي جودة منتجاتها، وتسهم في توطين التكنولوجيا في الدولة، والاستفادة من الخبرات العالمية في هذا المجال لتعزيز الصناعة الوطنية التي تسهم في تطور الاقتصاد ونموه، وتمكن مؤسساتنا الصناعية من المنافسة على المستوى العالمي في أدق الصناعات وأكثرها تقدماً، وهو أمر يبعث على الفخر، وتم تحقيقه بالمثابرة والتخطيط والعمل الجاد، وستشهد الفترة القادمة مزيداً من التطوير في الصناعات المتقدمة.  وأعرب سموه عن سعادته بلقاء بناته وأبنائه المواطنين، والتعرف عن قرب على سير عملهم في هذه الشركة التي تُعد مصدر فخر للصناعات الوطنية، واعتزاز كل إماراتي وإماراتية.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    ذياب بن محمد بن زايد خلال الجولة

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن الكفاءات الوطنية هي الركيزة الأساسية التي تقوم عليها تنمية بلادنا ومسيرة تقدمها في الحاضر والمستقبل.
وأعرب سموه عن فخره وسروره بشكل خاص ببنات الإمارات ودورهن المتميز في هذه الشركة، عندما تستحوذ الإماراتيات على أكثر من ‎%‎86 من نسبة الإماراتيين ضمن القوى العاملة في «ستراتا»، حيث تصل نسبة التوطين ‎%‎58 من إجمالي العاملين في ستراتا، فإن هذا يبعث على الفخر والسرور.
رافق سموه خلال الزيارة، سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي عضو المجلس التنفيذي، ومعالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للمطارات، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    سلطان بن حمدان ومحمد بن حمد بن طحنون خلال الجولة

خلدون المبارك: مفخرة وطنية
قال معالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار: «إن ستراتا اكتسبت مكانتها مزوداً من الفئة الأولى لأبرز شركات الطيران في العالم بفضل كفاءة وخبرة فريقها العامل من الإماراتيين، وغيرهم من الجنسيات الأخرى.. وتستمد ستراتا تميزها من فريق عملها الطموح، وشراكاتها القوية، والتزامها الراسخ بالتفوق. وأضاف أن ستراتا أصبحت مفخرة وطنية بعد نجاحها في إنشاء خط تصنيع لإنتاج كماماتN-95 في إطار جهود دولة الإمارات لمواجهة جائحة كوفيد-19، والذي مكّن دولة الإمارات من أن تصبح دولة مصدرة لأطقم الوقاية الشخصية.

  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
  • محمد بن زايد: الإمارات تحقق طموحاتها مهما كانت التحديات
    مواطنات عاملات في «ستراتا» حيث يمثلن النسبة الأكبر من إجمالي القوى العاملة المواطنة بالشركة