أبوظبي (الاتحاد)

 بذلت فرق العمل الميدانية والمكتبية في مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» جهوداً استثنائية منذ انطلاق برنامج التعقيم الوطني الشامل وحتى ختامه، وبلغت القوة المشاركة في العمليات المختلفة ما يقارب 792 فرداً متخصصاً يومياً في مختلف المناطق المستهدفة في إمارة أبوظبي. ومنذ انطلاق برنامج التعقيم الوطني حتى نهايته، استمرت فرق العمل المختصة التابعة للمركز في العمل يومياً على مدار 90 يوماً في تنفيذ أعمال التعقيم على مستوى إمارة أبوظبي، استهدفت فيها المناطق المُدرجة على أجندة برنامج التعقيم ضمن حالة الطوارئ المتواصلة، تزامناً مع انتشار فيروس كورونا على المستوى العالمي، حيث شملت المناطق الحيوية والأسواق والتجمعات التجارية ومناطق تجميع النفايات الطبية الملوثة الخاصة بفحوص فيروس كورونا.
وسجلت فرق العمل ما يقارب 712.800 ساعة عمل منذ بداية البرنامج، شملت مختلف المواقع والمراكز وفق جدول البرنامج اليومي، حيث نجحت الطواقم في تنظيف وتعقيم 229 منطقة وحوضاً في الإمارة بشكل كامل، استخدمت فيها أحدث الأجهزة والتقنيات والآليات ومواد تعقيم صديقة للبيئة وآمنة للإنسان، معتمدة من قبل الجهات المحلية والدولية. 
 ووصلت كمية مواد التعقيم التي تم استخدامها في مجمل عمليات التعقيم العميقة والعادية ما يقارب 1.08 مليون لتر، بمتوسط 12 ألف لتر يومياً، وذلك لضمان تحقيق نتائج فاعلة وإيجابية على صعيد السيطرة التامة على كافة مظاهر التلوث الناتجة عن النفايات الطبية والعادية وغيرها من آفات الصحة العامة. وتم استخدام نسبة مياه كبيرة في عمليات التعقيم، حيث بلغت ما يقارب الـ99.000.000 ليتر، بمتوسط يومي بلغ نحو مليون ومئتي ألف لتر في كافة المواقع والتجمعات والمرافق المستهدفة في العمليات المركزية ضمن حملة التعقيم الوطنية الشاملة. ووضعت «تدوير» ما يقارب 136 مركبة وآلية بشكل يومي تحت تصرف فرق العمل المنتشرة في أرجاء الإمارة كافة، لتسهيل قيامهم بأعمال الغسيل والتعقيم المختلفة على أكمل وجه وإنجازها في وقتٍ قياسي، حيث بلغت المسافة الإجمالية التي تم تعقيمها بآليات الغسيل وآليات التعقيم والمعدات المختلفة ما يقارب 188.100 كيلومتر طولي، بمتوسط 2.081 كيلومتراً يومياً.
وقال الدكتور سالم الكعبي مدير عام «تدوير»: «إن طواقم المركز المشاركة في العمليات المركزية ضمن برنامج التعقيم الشامل في إمارة أبوظبي، حققت نتائج استثنائية على مستوى عمليات التعقيم».
واعتبر أن عدد حملات التعقيم التي تم تنفيذها والساعات التي تم قطعها في العمل، إلى جانب الأحواض والمناطق المستهدفة والكميات الكبيرة من المعقمات والمعدات التي تم استخدامها، يدلل على حجم الجهود الكبيرة التي تبذلها فرق المركز لحماية مجتمع إمارة أبوظبي من كافة أشكال التلوث والمخاطر التي قد تؤثر سلباً على صحتهم وسلامتهم في ظل انتشار جائحة كورونا.
وعبر عن اعتزازه بطواقم العمل المثابرة التي عملت بإخلاص وتفانٍ وانتماء صادق أثناء تأديتهم الواجب الوطني من أجل حماية كل مظاهر الصحة والسلامة العامة في الإمارة، تنفيذاً لأهداف المركز الاستراتيجية.