دبي (الاتحاد) 

انخفض مؤشر وفيات حوادث المشاة في دبي بنسبة 76.5% خلال الفترة من 2007 إلى 2019، كما انخفضت نسبة وفيات المشاة من 9.5 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان (145 وفاة) في 2007، إلى 0.59 حالة وفاة لكل 100 ألف من السكان (34 وفاة)، في 2019.
وقال معالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، إن جهود الهيئة في تحسين السلامة المرورية، وتعزيز سلامة المشاة، ساهمت بالوصول إلى هذه النتائج، حيث إن عدد جسور المشاة في دبي ارتفع من 13 جسراً في 2006 إلى 116 جسراً عام 2020، فيما تعتزم الهيئة تنفيذ 34 جسراً للمشاة خلال الفترة من 2021 إلى 2026، ليرتفع إجمالي عدد جسور المشاة إلى 150 جسراً.
وأضاف: أظهرت مؤشرات أداء ومستهدفات استراتيجية السلامة المرورية، انخفاض وفيات المشاة في الشوارع التي تسجل فيها نسبة كبيرة من حوادث الدهس، حيث انخفض عدد الوفيات على شارع الشيخ زايد من خمس وفيات عام 2018 إلى وفاة واحدة عام 2019، كما انخفض عدد الوفيات على شارع الإمارات من أربع وفيات إلى وفاة واحدة خلال الفترة ذاتها، وانخفض عدد الوفيات في منطقة القوز الصناعية من ثلاث وفيات إلى صفر وفاة في 2019، مشيراً إلى أن نتائج تقييم تنفيذ جسور المشاة في ثمانية شوارع حيوية في دبي، خلال ثلاث سنوات قبل وبعد تنفيذ الجسور، أظهرت انخفاض عدد وفيات حوادث المشاة في المواقع القريبة من جسور المشاة، من أربع وفيات إلى صفر وفاة، وانخفاض عدد الحوادث من 20 حادثاً إلى حادث واحد فقط.
 وأكد أن الدراسات والإجراءات المتعلقة بحوادث الدهس تشكل جزءاً مهماً من استراتيجية السلامة المرورية التي توليها هيئة الطرق والمواصلات أهمية قصوى، حيث حددت رؤية استراتيجية السلامة المرورية لإمارة دبي بـ «صفر وفاة»، لتكون إمارة دبي من الدول الأكثر أماناً في العالم في مجال السلامة المرورية بحلول عام 2021، وتتكون استراتيجية السلامة المرورية من أربعة محاور رئيسة، وهي محور هندسة الطرق والمركبات، ومحور الضبط، ومحور التوعية، ومحور الأنظمة والإدارة، كما تتضمن استراتيجية السلامة المرورية 20 أولوية استراتيجية، و60 مبادرة.